حل درس الطريق مع التلخيص رواية رجال في الشمس

الصف الصف الحادي عشر عام
الفصل لغة عربية الصف الحادي عشر عام
المادة عربي الصف الحادي عشر الفصل الثالث
حجم الملف 151 KB
عدد الزيارات 632
تاريخ الإضافة 2020-04-26, 16:40 مساء

حل درس الطريق مع التلخيص رواية رجال في الشمس لغة عربية صف حادي عشر فصل ثالث، حلول دروس لغة عربية من إعداد مدرسة رأس الخيمة للتعليم الثانوي .

 

حل الدرس التالي : حل درس الشمس والظل مع التلخيص

حل الدرس السابق  : حل درس الصفقة مع التلخيص

 

حل الفصل الخامس

 1-  رجل محتال مخادع خدع كثير من الفلسطينيين الذين أرادوا العبور للكويت ، شأنه شأن بقية المهربين همه الوحيد جمع المال لا يأبه بمصيرهم.

2- عمل مع الفدائيين في مقاومة الاحتلال الصهيوني فأصيب بقنبلة أفقدته رجولته.

3- أعطته كل مرارة العالم، فكره نفسه، وجعل كل طموحه في تكوين ثروة يعيش بها في هدوء وسكون بعد عمر من الحركة التي لا تهدأ، كان يشعر أنه فقد أهم شيء في حياة الرجل من أجل الوطن، لكن الوطن لم يرجع، ورجولته فقدت إلى الأبد.

4- أحد الأشخاص عاش في الصحراء وحيدة تائها أربعة أيام ، كاد خلالها يلفظ أنفاسه ، فبعث الله له سيارة - على طريق الجهرة ، وعندما عادت إليه روحه، كان يريد شيئا واحدا أن يعود إلى البصرة حتى ولوذاق ما : ذاق من معاناة في الصحراء من أجل أن ينتقم من الرجل السمين الذي غدربه وليحصل ما يحصل بعد ذلك .

5- 

  • أبوقيس : انزلق ببطء فوق العجلات واستلقي في ظل السيارة منبطحأ على وجهه .
  • أسعد :لم يستطع أن يتكلم كان وجهه محمرة ومبتلا ، وكان بنطاله مغسوة بالعرق أما صدره فقد انطبعت عليه علائم الصدأ وبدا كأنه ملطخ بالدم .
  • مروان : أصابه الإعياء وكانت عيناه حمراوين وكان صدره مصبوغة بالصدأ .

 6-  بين ذلك ببضعة أسطر. الاستشراف واضح بعد خروج الرجال الثلاثة من الخزان فعلامات الموت بدت واضحة عليهم ؛ فلولا أن صدر مروان كان يرتفع ويهبط ، ولولا أن أبا قيس كان يتنفس بصفير مسموع ، للحيل للرائي أنهم ميتون. = وهذا استشراف واضح لما سيؤول إليه مصير هؤلاء المساكين .

 

تلخيص الفصل الخامس الطريق

ركب من مروان و أبي قيس على ظهر الشاحنة بينما أسعد حالفه الحظ للجلوس إلى جانب السائق أبي الخيزران. بدأت الرحلة وأخذا يتبادلان أطراف الحديث

فلاحت لأبي الخيزران ذكريات لم يتمن ذكراها ، فبادره أسعد بسرد معاناة وقصص واقعية مأساوية في سبيل الهجرة لعلها تهون لأبي الخيزران معاناته، كما سأله أسعد متعجبا عن سبب عمله بالتهريب ، فأجابه متنهدا لجمع مزيدا من المال من أجل الراحة بعدها حانت لحظات المعاناة ، 

أطفأ أبو الخيزران المحرك ، وطلب من الثلاثة الصعود والتمسك بالعوارض وخلع الملابس بسبب الحر استعدادا للتخفي داخل الخزان .أعرب مروان عن دهشته فالخزان كجهنم من شدة حره ، وبدت على أبي قيس علامات الرعب والاشمئزاز، 

وعلى الرغم من ذلك استمر أبو الخيزران بإملاء بعض التعليمات حفاظا على سلامتهم، في نهاية الأمر خضع الجميع لهذا الوضع المأساوي من أجل الحرية المنتظرة.

أغلق أبو الخيزران الغطاء بسرعة ونزل ليقود السيارة ، ورغب في زيادة السرعة رحمة بمن هم بداخل الخزان ولكن الطريق الوعرة لم تسعفه.

و تسعفه مد واستقر على هضبة بعدها سارع بإطفاء المحرك وقفز من الباب إلى ظهر الخزان ليفتحه وينتشل من بالداخل واحدا تلو الآخر،

فكانوا بحالة يرثى لها من التعب والتهك ، فكل قد ألقى جسده يستنشق الهواء هواء الحرية والحياة بعد موت محدق عانوه خلال ست دقائق كأنها دهر بعد استجمام لفترة وجيزة صعد الجميع السيارة لتنطلق مرة أخرى نحو الأمل والحياة والحرية .

 

تحميل حل الدرس

اضغط للتحميل

شارك الملف

أنا ربوت