حل درس الدين يسر تربية إسلامية صف سابع

الفصل الصف السابع
المادة تربية اسلامية الصف السابع
حجم الملف 1.23 MB
عدد الزيارات 21856
تاريخ الإضافة 2019-12-13, 22:44 مساء
حل درس الدين يسر تربية إسلامية  صف سابع

حل درس الدين يسر تربية إسلامية  صف سابع

لقد وفرنا لكم عبر موقعنا موقع سراج الإمرات التعليمي حل درس الدين يسر للصف السابع لأنه أحد الدروس الهامة المقررة على طلاب الصف السابع من هذا العام الدراسي، لهذا جمعنا جميع الحلول النموذجية لهذا الدرس لمساعدة الطالب في الإجابة الصحيحة على أسئلة هذا الدرس.

والذي يقدم كل جديد من كتب ومذكرات وحل الدروس أول بأول، فتابعونا يوميًا حتى تحققوا أفضل استفادة ممكنة.

يمكنكم أيضًا متابعة كل ما ننشره في جميع المواد عن الطريق القسم الخاص بهذا الصف.

 

معلومات عن الملف :

نوع الملف : حل درس الدين يسر

المادة : تربية إسلامية

الصف : الصف السابع

الفصل : الفصل الدراسي الثاني

صيغة الملف PDF بي دي اف

 

محتوى حل درس الدين يسر تربية إسلامية  صف سابع :

  • يحتوي هذا الدرس على بعض الأحاديث النبوية الشريفة التي يجب على الطالب القيام بحفظها جيدًا للاسترشاد بها عند الإجابة على أسئلة هذا الدرس .
  • شرح معاني و مفردات الأحاديث الواردة في الدرس .
  • مفاهيم , شروحات و تعريفات حول موضوعنا .
  • اسئلة مع اجاباتها التفصيلية .

 

مقتطفات من حل درس الدين يسر تربية إسلامية  صف سابع مع الاجابة :

هناك عدة مظاهر للتيسير، ورفع الحرج في الشريعة الإسلاميّة، بحيث تشمل جميع أحكام الإسلام، فتشمل العبادات بأنواعها والمعاملات، وغير ذلك من مظاهر حياة المسلم اليوميّة، وهذه بعض المظاهر:

التيسير في الطهارة , التيسير في الصلاة , التيسير في الزكاة , التيسير في الصوم ,التيسير في الحج .........

  • استنتاج

معنى مغالبة الدين : تعني ان يحاول المسلم الزيادة في العبادة بشكل مستمر من القيام و الصيام وغيرها من العبادات .

  • الحجة

اليسر في الاسلام ان الله تعالى جعل كيفية الصلاة على حسب قدرة المسلم , فيصليها كيفما يستطيع دون جهد او عناء و لم يجعلها شاقة و متعبة , ففي بعض الحالات قد يصلي المسلم بعينيه فقط دون القيام او الركوع او السجود .

  • تعليل

المغالات في العبادة ترهق التنفس وتنفر صاحبها من العبادة رغم ان النية صادقة .

  • تبيين

- اراد الصلاة واستحال عليه معرفة جهة القبلة : يصلي في الجهة التي يظنها قبلة .

- اراد الوضوء وهو مجروح : يمسح عليه بحث لا يتضرر . 

- خشى ان ينفد الماء ان توضأ منه : يضرب على الصخر ويتيمم .

 


مظاهر التيسر في الإسلام: 

الإسلام دين اليسر ، ويتجلى ذلك في كثير من الأحكام التي خففها اللهءلر على عباده، فقد سهل على المسافر الجمع والقصر في الصلاة، وأباح التيمم لمن لم يجد الماء، ورخص لمن لا يستطيع القيام أن يصلي على الهيئة التي تناسب صحته قاعدا أو جالسا أو مستلقيا، ورخص المسح على الخفين للمسافر والمقيم، وأسقط الله عنه بعض العبادات عمن لا يستطيع أداءها، فالذي لا يملك النصاب تسقط عنه عبادة الزكاة، وكذلك من لا يملك تكاليف الحج أو لا يأمن على نفسه فيجوز له أن يؤجل الحج حتى تتهيأ له الظروف الملائمة للحج، والحال نفسه في الصيام، فالذي لا يستطيع الصيام لسفر ونحوه، أباح الله له الفطر، وأن يقضي في أيام لاحقة

أرد بالحجة 

على القائل بأن الإسلام ليس دين يسر؛ لأن الضلاة لا تسقط عن المسلم بأي حال من الأحوال. 

اليسر في الإسلام أن الله تعالى جعل كيفية الصلاة على حسب قدرة المسلم، فيصليها كيفما يستطيع دون جهد أو عناء، ولم يجطها شاقة ومتمة، ففي بعض الحالات قد يصلي المسلم بعينيه فقط دون قيام أو ركوع أو سجود. 

وجه التيسير 

يصلي في الجهة التي يظنها قبلة 

يمسح عليه بحيث لا يتضرر 

يضرب على الصخر ويتيمم 

يسر الإسلام في الحالات الآتية: 

الحاله 

أراد الصلاة، واستحال عليه معرفه جهة القبلة. 

أراد الوضوء، وعلى يده ضمادة لجرح أصابها. 

خشي أن ينفذ الماء إن توضأ منه.


الاعتدال في العبادة: 

يتحقق اليسر في الإسلام من خلال التوسط والاعتدال في العبادة، فلا ينجرف نحو التشدد والتنطع والمبالغة التي تضيق عليه نفسه ، وتوصله إلى النفور من العبادة والملل من الطاعة. فمن يصلي كل الليل، ويصوم أكثر الأيام، ويعتكف أغلب الليالي في المسجد، ولا يترك لنفسه حظها من الاستمتاع بالحياة، سيجد نفسة قد وصل إلى مرحلة لا يطيق فيها صلاة الليل ولا صيام النهار ولا الدخول  إلى المساجد، فالنبي ص هو الأسوة الحسنة في كل الأمور، وقد كان يصوم ويفطر، ويصلي ويرقد، وهو أتقى الناس وأعبدهم لله. 

وبالمقابل يجب أن يحذر من أن يميل إلى التساهل الذي يؤدي إلى تضييع الذين، فيؤدي صلواته متأخرة. ويترك السنن الرواتب، ويتساهل في المعاصي بحجة أن الدين يسر، فكلاهما منهي عنه لقوله ص : "هلك  المتنطعون، هلك المتنطعون، هلك المتنطعون" ( رواه مسلم)، أي هلك المتجاوزون الحد في عباداتهم. وقال ص : "إنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين" 

أعلل 

النهي عن المغالاة في العبادة، رغم أن النية فيها صادقة في التقرب إلى الله تعالى 

المغالاة في العبادة ترهق النفس، وتنفر صاحبها من المادة، رغم أن النية صادقة. 

استقصي، وأوضح

الآثار المترتبة على المجتمع في التساهل أو التشدد في الدين، ضمن الجدول الآتي: 

الأثر المترتب عليه 

انتشار مظاهر البعد عن الدين من ترك صلاة الجماعة والليس غير المحتشم، وترك صلاة التراويح معا يؤدي لضياع الدين.

التساهل في الدين 

انتشار مظاهر التشدد والتعتت التي تودي إلى التضييق على الناس مما يؤدي إلى نفور الناس من التشدد في الدين 

 


أفهم دلالة الحديث الشريف

يبين النبي ص أن الإسلام مبني على السماحة والرحمة والتيسير في جميع مجالاته من العبادات والمعاملات والأخلاق، فالله تعالى لم يجعل الفرائض ثقيلة على الناس بحيث لا يستطيعون القيام بها، ونهى عن التشدد  والمغالبة في العبادة وإرهاق الجسم بكثرة الطاعات؛ مما يؤذي إلى عدم القدرة على الاستمرار في تأدية العبادات ونفور النفس من الطاعات؛ لذلك وجه النبي إلى التوسط في العبادة، فلا يزيد فيها ولا ينقص منها، وبشر من يفعل ذلك بالأجر العظيم من الله ، ثم شبه النبي ص المؤمن مع العبادة كرحلة المسافر الذي يستفيد من الأوقات المناسبة للمسير فينشط فيها، ويرتاح في الأوقات الأخرى التي ترهق جسمه، فهو إذا كان أول النهار اجتهد في المسير فإذا اشتد الحر وقت الظهر ارتاح، حتى إذا ذهب الحر أكمل مسيره، فإذا تعب من الليل نام، فإذا كان آخر الليل قام وأكمل سفره، وكذلك المؤمن يتخير الأوقات المناسبة للعبادة، فيستمتع بالطاعات فيها، ويريح نفسه في بقية الأوقات. 

افكر، وأربط

فهمك للحديث الشريف: 

بين المسافر وبين المؤمن الملتزم بالطاعات، 

كلاهما يحتاج إلى التوسط ، فالتشدد يقضي على المؤمن ويهلك المسافر، والتساهل. 

يضيع الدين ولا يستطيع المسافر الوصول إلى وجهته. 

بين التساهل والتوسط والتشدد في العبادة: 

 

 

وفي الختام نتمنى أن ينال إعجابكم هذا المقال، فإن أعجبكم نرجو مشاركته من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

شارك الملف

آخر الملفات المضافة