حل درس العمل التطوعي اللغة العربية الصف السادس

الصف الصف السادس
الفصل لغة عربية الصف السادس
المادة عربي سادس الفصل الاول
حجم الملف 34.57 MB
عدد الزيارات 237
تاريخ الإضافة 2021-11-09, 14:22 مساء

حل درس العمل التطوعي اللغة العربية الصف السادس


ندوة العمل التطوعي في الإمارات 

مقدمة بصوت فتى (أحمد) الذي يمثل دور مدير الندوة 

يعبر العمل التطوعي عن إحساس عال بالمسؤولية من أفراد أي مجتمع تجاه مجتمعهم، والانسانية. هناك من يرى العمل التطوعي من أبرز مقاييس تطور المجتمع، ووعيه وتفاعله مع مختلف قضاياه للتطوع يقدم على عمل نافع خدمة للآخرين من دون أي مقابل وقد غدا العمل التطوعي نشاطا بارزا في مجتمعنا. 

أرحب بكم أيها الحظور الكريم.وأود أن أشير إلى ان ندوتنا اليوم كأول قضية العمل التطوعي الإماراتي ، من حيث واقعه. وتحدياته وسبل تطويره وللحديث عن هذا نضيف كلا من الزملاء. خالد وعائشة، وفاطمة ليحدثونا عنه. 

أرحب بزملائنا. 

سؤالي موجة إليكم جميعا وتبدأ بالإجابة عنه الزميلة عائشة 

حمد: ما واقع العمل التطوعي في دولة الإمارات، وتحدياته ؟ وما السبيل إلى تطويره ؟ 

عائشة، أعتقد أن العمل التطوعي غدا سلوكا منتتشرا بين فئات مجتمعنا جميعها نتيجة جهود النشطاء وقد قطعنا شوطا طويلا في نشر ثقافته، وممارسته المتقنة وغاياته، فالإمارات تتميز منذ الأقدم على مستوى دول الخليج العربي في هذا المجال؛ إذ تأسست جممية متطوعي الامارات في عام . ومن أهدافها نشر ثقافة العمل التطوعي والاقبال على التطلوع من الذكور والاناث كبير جدا. 

- خالد: الحقيقة إنني أفتخر بهؤلا الذين يتطوعون بتقديم الخير بلا مقابل، ولكن رغم وجود الجمعيات التي تعتني بالعمل التطوعي مثل جمعية الإمارات لمتلازمة داون، وجمعية الإمارات للتلاسيميا . إلا اني ألاحظ عزوف كثير من الناس منافس عن العمل التطوعي ، لذلك اعتقد اننا لا نـزال في بداية الطريق لتحقيق غاياته. 

فاطمة. صحيح أننا نمارس العمل التطلوعي، ولدينا هذا العدد الكبير من الجمعيات، إلا أن ممارساتنا لهذا العمل تفتقر إلى الإتقان. والسبيل إلى مواجهة هذا التحدي يكون في تدريب المشاركين في العمل التطوعي، ونشر ثقافته وإبراز أهميته، وخاصة لدى طلبة المدارس. 


الجزء الثاني 

أحمد دعونا نركز إذن على أهم التحديات التي تواجه العمل التطوعي في الإمارات، وكيف يمكن أن نتخطاها 

عائشة في رأيي ليس هناك تحديات ذات أهمية  في مجال العمل التطوعي في الإمارات فالفرص متاحة، والدولة تيسر لنا كل عسير وأنا متفائلة جدا، بمستقبل العمل التطوعي في بلادنا. 

خالد اظن انني أخالف زميلتي عائشة في هذه النقطة. ومع اني لا أريد  أن اكون الشخص الذي ينظر إلى منتصف الفارغ من الكأس. إلا اني أحب أن اكون واقعيا اكثر» فنحن نحتاج إلى الصدق مع أنفسنا إذا أردنا أن نتطور في أي مجال من المجالات. 

أحمد: ماذا تقصد أرجو أن توضح وجهة نظرك. 

خالد: أقصد أن هناك تحديات، وعلينا أن تدرسها، ونتغلب عليها» فنحن نحتاج إلى قاعدة بيانات دقيقة ومشكورة لكل المتطوعين في جمميات التطوع على اختلافها ، كما أنني أرى أن الإقبال على العمل، التطوعي ليس كبيرا، وهذا يمثل تحديا بالنسبة لجمعيات التطوع على اختلافها. 

فاطمة أرى انني اتفق مع خالد فيما ذهب اليه. دعني أرى أن هنالا تحديا اخر لا يقل اهمية عن ذاكرة خالد واقصد حاجتنا إلى إعادة نظر في القوانين الخاصة بالعمل التطوعي ، التي اقرتها وزارة الشؤون الاجتماعية. فقد ثم إقرارها في الكمات من القرن الماضي. ولا شك أن الواقع قد تغير كثيرا منذ ذلك الحين.

ولذلك أرى ضرورة مراجعة هذه القوانين، وإعادة النظر فيها. 

الجزء الثالث: 

أحمد ننتقل الآن إلى المحور الثالث: ما سبل تطوير العمل التطوعي في الإمارات ؟ 

عائشة: أظن أن أهم خطوة يمكن أن نتخذها في هذا المجال هو نشر ثقافة التطوع بين أفـراد المجتمع، والتركيز على طلبة المدارس، خاصة في المراحل الأساسية؛ لأن " من شب على شيء شاب عليه". 

خالد؛ نعم، هذه خطوة مهمة جدا، لكن الأهم منها والأولى في نظري بناء قاعدة بيانات واضحة ودقيقة عن العمل التطوعي في الامارات، لأننا لا يمكث أن ندرس مدى تطور هذا العمل خلال السنوات القادمة، إذا لم يكن لدينا معلومات دقيقة عنه. 

فاطمة: أظن أن الانطلاق من تغير القوانين هي الخطوة الكبيرة أراها ضرورية جدا لأن كل شئ سيبنى على القوانين. وإذا كنا نريد أن نطور العمل التطوعي، والقوانين قديمة لا تناسب واقع حياتنا الآن فنبقى مقيدين بها، ولن يسعنا أن نطور فيها 
 

شارك الملف

آخر الملفات المضافة