حل درس الاختلاف والتفرد التربية الأخلاقية الصف الثاني

الصف الصف الثاني
الفصل تربية اخلاقية
المادة الفصل الأول
حجم الملف 908 KB
عدد الزيارات 581
تاريخ الإضافة 2021-11-01, 14:17 مساء

حل درس الاختلاف والتفرد التربية الأخلاقية الصف الثاني


متفرد ذو صفات خاصة. لا يشبه غيره 

مشابه له صفات مشتركة مع اللآخرين 

مختلف مغاير، متمايز 

شعور ايجابي الشعور بالفرح، بالسعادة، بالراحة 

شعور سلبي الشعور بالحزن، بالظلم، بالتعب 

 

النشاط التمهيدي 1: (IO دقائق) 

اختر شيئا جميلا تحبه، ثم ارسمه على لوحة الصف. ، يوزع المعلم أوراقا على الطلبة ويطلب منهم العمل ضمن مجموعات كل مجموعة مؤلفة من طالبين ليرسم كل منهما شيئا جميلا. 

• تعلق الرسوم على لوح الصف تحت عنوان: صفي مميز. 

- يدير المعلم النقاش عبر طرح أسئلة موجهة ليعبر الطلبة عن أوجه الاختلاف بين الأشياء التي رسموها، وإيجاد أقله نقطة واحدة مشتركة تجمع فيما بين تلك الأشياء. 

• يطرح المعلم هذا السؤال: هل هذه الأشياء متشابهة أم مختلفة ؟ بم تختلف ؟ ما الذي يجمع بينها ؟ 

يستنتج الطلبة

أن أوجه الاختلاف كثيرة فيما بين تلك الأشياء، واضحة من ناحية الشكل، وأن عليهم احترام هذا الاختلاف واحترام أوجه التشابه في ما بينها. 


أ- اسئلة للحوار (9 دقائق) 

• يدير المعلم حلقة النقاش ويشارك فيها الجميع. ، يركز المعلم في طرح أسئلته على استعراض المشاعر التي يمكن أن يشعر بها الكلب في حالات مختلفة في سياق القصة 

ب- لنفكر معا في عبارة: "أنت لا تشبهنا! لا نريدك بيننا!"، ولنتشارك الرأي. (IO دقائق)  ، يطلب المعلم من الطلبة أن يتفكر كل بمفرده في معنى 

• يطرح المعلم الأسئلة المساعدة: لماذا لا تريد الحيوانات أن ينضم الكلب إليها في المزرعة ؟، بم قد تشعر لو كنت طالبا جديدا ينضم إلى المجموعة ؟ هل هذا جيد أم لا ؟. 

التعليم المتمايز 

• يشكل المعلم مجموعتين ويطلب منهم أن يتناقشوا في ما تفكروا فيه. 

- للمبتدئين: يمكن أن يشرحوا المفهوم من خلال رسم 

- للمتقدمين يقومون بدور تمثيل يظهر أهمية تقبل الآخر 

• يفتح المجال لكل مجموعة لتعبر عما فهمت من العبارة. 

الخلاصة الأولى: تفهم الاختلاف والنظر إلى الأشياء (والأشخاص) نظرة إيجابية، لأن الاختلاف يميزنا. 

الخلاصة الثانية: من المهم التعبير عن المشاعر، ومراعاة مشاعر الآخرين، والتحدث بشكل إيجابي. 


النشاط 3: (عمل ثنائي) 

أ. تأمل الصورة، وحدد مع زميلك أوجه الشبه وأوجه الاختلاف. (4 دقائق) 

يتأمل الطلبة الضورة، وؤعمل كل اثنين على اكتشاف أوجه الشبه وأوجه الاختلاف. 

• يطرح المعلم السؤال الآتي: هل نحن متشابهون في الملامح أم مختلفون ؟ وهل تفردنا في ملامحنا الشخصية أمر إيجابي أم سلبي ؟ 

• يتفكر كل طالب مع زميله ويتبادلان الرأي. 

ب. اكتب خمسة أوجه اختلاف تلحظها بين هؤلاء الأولاد: (6 دقائق) 

• قد تكون أوحه الاختلاف متعلقة بالمظهر، من ثم قد يلحظ الطالب أنهم جميعا سعداء (الابتسامة على وجوههم

• يتفكر الطلبة في سبب كونهم متفردين في الملامح الشخصية التي تجعل كل واحد منهم مختلفا عن الآخرين 

- يركز المعلم على رسالة أننا جميعا مختلفون وأن الاختلاف أمر جيد، لأن هذا ما يجعلنا مثيرين للاهتمام. 


النشاط 4: (10 دقائق) 

الخلاصة: فيم تتشابه، وفيم نختلف (عمل جماعي) 

- يوزع المعلم بطاقات ملونة على الطلبة ويطلب من كل واحد منهم كتابة. 

1. طعامه المفضل على البطاقات الزرقاء 

2. رياضته المفضلة على البطاقات الصفراء 

3. أفضل كتاب قرأه على البطاقات الخضراء 

- ثم يضع كل طالب بطاقته في الوعاء المطابق للون البطاقة. 

- يوزع المعلم الطلبة إلى ثلاث مجموعات كل مجموعة تكون مسؤولة عن فتح البطاقات وتدوين ما كتب فيها على اللوح تحت العنوان المناسب: 

1. الطعام المفضل 

2. الرباضة المفضلة 

3. أفضل كتاب 

- يعمل المعلم مع الطلية أنفسهم على المقارنة بين الإجابات التي قدموها، ليتم التوصل في النهاية إلى توضيح مبدأ التشابه والاختلاف بشكل عام. 
 

النشاط 5: (10 دقائق) (نشاط إضافي) 

- اختر شخصين من أفراد أسرتك وقل لكل منهما بما يتفردان، وبما يشبهانك، ثم عبر لهما عن إعجابك بهما لأنهما مميزان. 

• يطلب المعلم من الطلة أن يتفكروا في أفراد أسرهم و يختار كل مهم شخصا يحبه ويشعر أنه يتفرد بصفة فيعبر عن إعجابه بما يتفرد به. 

• يشجع المعلم الطلة على إبداء آرائهم حول ما يتفرد به ذووهم، وعلى إظهار التعاطف نحوهم والإعجاب بهم. 

- يستذكر الطلبة ما تعلموه في هذا الدرس، ويؤكد المعلم على المفاهيم المكتسبة  : (5 دقائق) 

* تعلمت أننا جميعا مختلفون وأن الاختلاف أمر جيد، لأن هذا ما يجعلنا مثيرين للاهتمام. 

* تعلمت إظهار التعاطف مع مشاعر الآخرين في ردود أفعالهم. 

 

مزرعة سالم 

في مزرعة سالم حيوانات كثيرة. منها الكبيؤ ومنها الصغير منها ما يغطي جسمه الصوف ومنها ما يغطي جسمه الريش. منها ما يأكل العشب ومنها ما يأكل الحب. 

جاء سالم يوما بكلب ليحرس مززعتة. تجمعت الحبوانات في باحة المزرعة تنظر إلى الكلب بازدراء. 

قال الخىوف: ابتعد عنا أيها الحيوان الغريب! أنت لا تشبهنا! لا نريدك بيننا! 

قالت الدجاجة: ما فائدتك في مزرعتنا ؟ أتعطي البيض كل صباح ؟ 

أضافت البقرة ساخرة: أم الحليب؟ 

قالت الحيوانات بصوت واحد: اذهب من هنا! لا نريدك بيننا! 

اقترت سالم من الحيوانات ونظر اليهم نظرة عتاب قائلا: "ما بكم يا أصدقاء ؟ أهكذا نرحب بضيوفنا في مزرعة المزارع سالم ؟" 

نظرت الحيوانات بعضها إلى بعض ثم التفتت نحو الكلب بخجل قائلة بصوب واحد: أهلا بك بيننا، مزرعة العم سالم للجميع. نحن آسفون ! 


 


 

شارك الملف

آخر الملفات المضافة