حل درس مصادر التشريع الاسلامي اسلامية حادي عشر

الصف الصف الحادي عشر عام
الفصل التربية الاسلامية حادي عشر
المادة اسلامية حادي عشر الفصل الاول
حجم الملف 3.10 MB
عدد الزيارات 2535
تاريخ الإضافة 2020-06-17, 22:39 مساء

حل درس مصادر التشريع الاسلامي اسلامية حادي عشر : نقدم اليكم في هذا الملف حلا شاملا و دقيقا لدرس مصادر التشريع الاسلامي ، من منهج التربية الاسلامية الصف الحادي عشر ، و قد تم تصميم هذا الملف لمساعدة طلابنا الاعزاء في دراستهم و تحضيرهم للامتحان النهائي بشكل متكامل

 

 

أولا : القرآن الكريم

القرآن الكريم هو المصدر الأول للتشريع، والقرآن في اللغة : مصدر للفعل "قرأ بمعنی تلا، وفي الاصطلاح الشرعي : هو كلام الله المعجز، المنزل على النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، المتعبد بتلاوته، المنقول إلينا بالتواتر، المبدوء بسورة الفاتحة، والمختوم بسورة الناس. 

1. شرح التعريف  

كلام الله تعالى : القرآن الكريم كله من كلام الله تعالى ، تلقاه رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، بوساطة الروح الأمين جبريل عليه السلام ، قال تعالى : ( و إنه تنزيل رب العالمين نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين  ) الشعراء 

كما أن ترتيب الآيات والسور في القرآن كان بوحي من الله تعالی. 

 

* المنقول بالتواتر : نقله إلينا جمع عن جمع، يؤمن تواطؤهم على الكذب، سواء كتابة في المصاحف أم حفظا في الصدور، فنصوص القرآن الکریم قطعية من جهة النقل والثبوت بلا خلاف، قال تعالى : إنا نحن نزلنا الذكر و انا له لحافظون (لحجر) 

* المعجز : نزل القرآن الكريم بلفظ عربي مبين، فتجلى إعجازه البياني في فصاحته وبلاغته، ونظمه وروعة أسلوبه، قال تعالى : ( إنا أنزلناه قرآنا عربي لعلكم تعقلون )  (یوسف)، كما أن فيه من الإعجاز الغيبي، والعلمي، والتشريعي، ما يجعله معجزة خالدة إلى يوم القيامة.

 

أكتشف باستخدام الإنترنت :

أوصاف، وأسماء أطلقها الله تعالى على القرآن الكريم.

الهدى / النور / الموعظة / النعمة / احسن الحديث / الفرقان / الكتاب الشفاء / حبل الله المتين

 

ثالثا : المصالح المرسلة

هي المصالح التي تجلب الخير، أو تدفع الشر، ولم يقم دليل على اعتبارها أو إلغائها.

وقد ثبت حجية المصالح المرسلة باستقراء نصوص الشريعة، التي تدل على وجوب تحقيق العدل والعمل بهذا المبدأ يحقق مصالح الناس، 

فصار أصلا كليا أخذ به المذاهب الفقهية، وكان للمذهب المالكي في الأخذ بالمصالح المرسلة الزيادة والصدارة، فبني على أساسها الأحكام الشرعية، وعده شکلا من أشكال التيسير في الشريعة الإسلامية، حيث يساير هذا المصدر التشريعي تطور الزمن من خلال إيجاد الحلول لمشاكل الناس، بما لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية، والتي تهدف إلى تحقيق الخير للناس، بجلب ما ينفعهم و دفع ما يضرهم.

و من أمثلة ذلك : جمع الصحابة رضي الله عنهم ، للقرآن الكريم في مصحف واحد زمن أبي بكر الصديق رضي الله عنه ؟ لأن في جمعه خير للإسلام والمسلمين حيث يحفظ القرآن من الضياع، و إن كان الرسول لم يجمعه، ولكنه لم ينه عن ذلك، كما أن فيه مصلحة كبيرة.

 

ومن الأمثلة المعاصرة على اعتبار المصلحة المرسلة : 

1. التوثيق الرسمي للعقود : کتوثيق عقد الزواج في المحكمة، وتوثيق عقود ملكية العقارات وغيرها، وفي ذلك مصلحة 

2. تنويع المحاكم حسب الاختصاص، و إيجاد محاكم الاستئناف للنظر في أحكام المحاكم الأولية. 

3. بطاقات الصراف الآلي، الشيكات، الدفع الإلكتروني لتسديد التزامات الشخص تسهیلا لمصالحه ودفع الخطر عنه 

4. قواعد تنظيم المرور، کاشتراط فحص النظر للمتقدمين بطلب الحصول على رخصة قيادة سيارة . بطاقة الهوية الوطنية التي تساعد على حفظ الأمن وتقديم أفضل الخدمات للناس.

 

أضرب مثالا : 

المسألة معاصرة تم استنباط حكمها بناء على المصالح المرسلة

القوانين المنظمة لمجال البناء ،، قوانين الصحة العامة في البلديات..

 

رابعا : العرف

هو ما اعتاد الناس وألفوه من فعل أو لفظ

وثبت حجية العرف في القرآن الكريم فالمقصود عرف الناس في تقدير الرزق والكسوة، وقد يكون العرف عاما لأهل البلد، وقد يكون خاصا بأهل مهنة أو حرفة معينة كالتجار والصيادين والزراع. 

ومن القواعد الشرعية في اعتبار العرف

أ. المعروف عرف کالمشروط شرط ب. ما لم يناقض نصا أو إجماعا

وقد راعى الفقهاء الأعراف والعادات في فتواهم بما لا يتعارض مع أحكام الشريعة تخفيفا على الناس و رفعا للحرج والمشقة عنهم

 

 

شارك الملف

أنا ربوت