حل درس الحلم الخامس مع التلخيص احلام ليبل السعيدة

الصف الصف السادس
الفصل لغة عربية الصف السادس
المادة لغة عربية الصف السادس الفصل الثالث
حجم الملف 1.34 MB
عدد الزيارات 903
تاريخ الإضافة 2020-05-14, 04:30 صباحا

حل درس الحلم الخامس مع التلخيص وهو الفصل 27 رواية احلام ليبل السعيدة , وهذ الدرس يحتوي على 6 اسئلة نعرض لكم اجاباتها بشكل نصي كما يمكنك تحميل حلول الدرس في الاعلى .

حل درس الحلم الخامس مع التلخيص احلام ليبل السعيدة

حل الفصل السابع والعشرون

نرفق لكم حلول الاسئلة الاجابات فقط :

 1- الخطة التي رسمتها صاحبة النزل هي : أن تقوم بأخذ الأولاد بعربتها بمحاذاة سور القصر، فيتسنى للأولاد الدخول من ثغرة الى القصر ويقوم ليپل بتشتيت حرس بوابة القصر، ثم يستغل الأمير والأميرة ذلك ويلجوا إلى القصر.

2- كان ليپل يلقي شعرا مستفزا للحرس كي يشتت أنظارهم، وأظن أن شخصية ليپل قوية بما أنه استطاع التضحية بنفسه كي يستطيع الآخرون الدخول إلى القصر.

3- كان دور الشعر كبيرا في اثارة غضب الحارس، نعم أوافق ليپل على ما فعله لأنه كان ضروريا كي يلفت أنظار الحرس ويجذبهم إليه.

4- كانت صاحبة النزل تكرر تحذير ليپل وهو فوق السور لأنه لم يكن يعلم أنه يوجد حرس خلفه، النتيجة التي ترتبت على عدم أخذ ليپل بتحذيراتها هو القبض عليه من طرف الحرس.

5- تمثيل.

6- ارتاح ليپل لحظة اقتياده إلى الملك لأنه سيكون بوسعه اخبار الملك بكل شيء.

 

تلخيص درس الحلم الخامس

   بعد أن كان الأولاد يفكرون في حل للولوج إلى القصر، طرقت زوجة الرجل العجوز الباب لتطمئن على حالهم، لكن أسلم نسي نفسه وتكلم، وهذا ما أدهش المرأة التي كانت تظنه أخرسا. وهنا قرر الثلاثة اخبارها بكل شيء، وما إن فعلوا حتى رقّ قلبها لهم وأبدت استعدادها لمساعدتهم بأخذهم في عربتها حتى يستطعوا ايجاد ثغرة تتيح لهم الدخول إلى القصر، شريطة أن يقوم أحد بتشتيت انتباه الحرس. 

وافق الثلاثة على خطة المرأة وبدؤوا بتنفيذها، تمدد الثلاثي في العربة وبدأت الأخيرة في المسير بمحاذاة سور القصر إلى أن وجدوا ثغرة فيه، ترجّل أسلم وحميدة ودخلا من الثغر، أما ليپل فتسلق السور المقابل لبوابة القصر وبدأ بإلقاء شعر مستفز حوّل أنظار الحرس إليه كاملة. 

حذرت المرأة ليپل من وجود حرس خلفه لكنه استمر في استفزاز حرس البوابة وبدأ في الركض فوق السور، ثم قفز إلى ساحة المدينة لكن الحرس قبضوا عليه.  إنه الشخص الذي كان بصحبة الأمير والأميرة! سنقتاده إلى الملك لعله يعلم شيئا عن وفاتهم، سعد ليپل بهذا القرار لأن هذا ما كان يسعى إليه منذ البداية، لكن صياح السيدة يعقوب أيقظه :" إنها السادسة وخمس وأربعون دقيقة، استيقظ !"

 

تحميل حل الفصل السابع والعشرون

اضغط للتحميل

شارك الملف

أنا ربوت