حل درس ذلك النبع القديم عربي ثامن

الصف الصف الثامن
الفصل لغة عربية الصف الثامن
المادة عربي ثامن الفصل الاول
حجم الملف 1.72 MB
عدد الزيارات 1669
تاريخ الإضافة 2020-05-12, 00:10 صباحا

حل درس ذلك النبع القديم عربي ثامن : نقدم اليكم في هذا الملف حلا شاملا لدرس ذلك النبع القديم ، من منهج اللغة العربية، الصف الثامن ، وقد تم تصميم هذا الملف لمساعدة طلابنا الاعزاء، في دراستهم وتحضيرهم للامتحان النهائي بشكل متكامل

 

قبل الاستماع 

اقرأ الاسئلة التالية قبل الاستماع للنص ثم اجب عنها في اثناء استماعك له : 

1- اختر الاجابة الصحيحة لكل سؤال فيما يأتي :

أ. كانت الام تطلب المصروف الاضافي من الزوج ساعة :

- الجلوس الى افطار الصباح 

- الغذاء 

- العشاء 

- احتساء، شاي المساء 

ب. كانت السيدة تباغت زوجها بعد اندهاشه من طلبها :

- بفاتورة المشتريات 

- بحافظة النقود الخالية 

- بقائمة المشتريات و الاسعار

- بقائمة الطلبات الجديدة 

ت. كان الاطفال يتابعون المداولات بين الزوجين من خلال مراقبة الوضع :

- من فوق اكتاف والديهما 

- من الغرفة المقابلة 

- من غرف نومهم 

- من ثقب الباب 

ث. تنتهي المناقشات دائما و ذلك ب :

- غلبة الزوج 

- اذعان الزوج 

- امتناع الزوج عن تلبية الطلب 

- انصراف الزوجة و هي غاضبة 

 

2- راجع اجابتك مع معلمك وزملائك وسجل العلامة التي حصلت عليها في المربع

 

3- استمع الى النص مرة اخرى ثم اجب عن الاسئلة التالية بالتعاون مع زميلك :

أ. لماذا كان كل من الزوج والزوجة يصطنعان الاندهاش في كل مرة ؟ 

حتى لا يشعر ابناءهما بثقل الحمل و المصروفات و ايضا من باب الدعابة كما انها من الممكن ان تكون طريقة تودد كل منهما للآخر 

ب. لماذا كان الاولاد يسمون هذا المشهد ( قولي، وقل ) ؟ 

لان الام كانت تعدد اوجه الانفاق و كان الاب يرد عليها في كل وجه بما يليق 

ت. بم فسر الراوي سؤاله الذي وجهه الى نفسه اسأل نفسي : من اين ينبع ذلك الود الرقيق لدى بعضنا ؟ 

فسره ان طمأنينة الطفولة بين الوالدين هي منبع كل ود لاحق في النفوس 

ث. بم تتسم هذه الاسرة من وجهة نظرك ؟ 

تتسم بالود والتآلف والحميمة فيما بينهم

ج. ما الاثر المستقبلي الذي تخلفه العلاقات الحميمة بين افراد الاسرة 

التآلف وقوة الترابط

 

الوحدة الاولى / النص الاول / ذلك النبع قديم / د. احمد الخميسي 

من ايام طفولتي البعيدة اتذكر والدي حين كان يجلس معنا في صالة البيت يحتسي الشاي مستريحا اول المساء و يحدث ان تطالبه امي و قد تربعت قرب المنضدة بمصروف اضافي للبيت فيسألها رافعا حاجبيه او مصطنعا دهشة ماذا ؟ هل نفذ كل ما معك من نقود ؟ فتجيب بدهشة اكبر او مصطنعة اياها يا سلام قطعا لا علم لديك بالاسعار الآن و تعجل و هي تشهر قلما صغيرا بتدوين اوجه الانفاق على ورقة تجذبها من حيث لا يتوقع و كان استعدادها المباغت للحساب بالورقة و القلم و بنود الصرف يثير تعجب والدي فيحدق مستغربا كمن اشتبكت قدمه في شرك و من كلامها كان يتضح لنا دائما ان الليمون اللصفر صار اغلى من اوقية ذهب و ان كيس البطاطس ينافس برميل نفط فإذا وصلت الى سعر اللحم انقبض والدي رفقا بحالها 

و كنا نتجمد حول منضدة الحساب نتابع الارقام من فوق كتفيهما بلهفة و نترقب اعلان النتيجة بشوق كانت والدتي تقول تسعة جنيهات و نصف لحم فيقول إذن قولي تسعة تقول بل قل عشرة هذا اقرب كنا ننقل بصرنا بين امي المستبسلة كوكيل نيابة لا تترك لجيب ابي ثغرة و ابي بحيرته و اشفاقه على جيبه من اعدام دون استئناف

كنا نسمي هذا المشهد المتكرر حساب قولي و قل و ترتفع قهقهاتنا العالية الى سقف الصالة 

الآن حين أسأل نفسي من اين ينبع ذلك الود العميق لدى بعضنا ؟ اميل الى الاعتقاد بأن طمأنينة الطفولة بين الوالدين هي منبع كل ود لاحق في النفوس 

كنا نشعر و نحن صغار ان والدينا يتسابقان متنافسين على حبنا بتلك الحسابات دون ان يفقدا تسامحهما ابدا امي تنشد المزيد من النقود لنا و ابي يريد ادخارها لنا و من اجلنا لنفقهها في اوجه اخرى. 

شارك الملف

أنا ربوت