مراجعة عامة لغة عربية الصف العاشر الفصل الأول - نموذج 1

الصف الصف العاشر عام
الفصل لغة عربية الصف العاشر
المادة عربي عاشر الفصل الاول
حجم الملف 918 KB
عدد الزيارات 19
تاريخ الإضافة 2021-06-23, 19:14 مساء

مراجعة عامة لغة عربية الصف العاشر الفصل الأول - نموذج 1

الاختبار المركزي

الفصل الدراسي الثالث 2019/2020 

الصف : العاشر المتقدم اللغة العربية

اقرأ النص المعلوماتي الآتي بعنوان ( الألعاب الإلكترونية )، ثم أجب عما يليه من أسئلة:

الألعاب الإلكترونية تتنوع الألعاب التي تمارسها الشعوب، ويبتكر كل شعب ألعابه الخاصة به للتسلية والترويح عن النفس، التي تتوافق عادة مع عاداته وتقاليده، ونمط حياته، وتتلون غالبا بتلون البيئة الجغرافية والاجتماعية. ويمكن القول: إن البيئة هي التي تفرز هذه الألعاب وتشكلها، وتعطيها نكهتها الخاصة. وقد اعتادت الأجيال السابقة على أن تشغل أوقات فراغها بألعاب مختلفة تتطلب استخداما للقدرات الذهنية أو الحركية. ومع التقدم الحضاري تغيرت هذه الألعاب؛ فمع انتشار الحاسوب بدأت تتوالى الأفكار في اختراع ألعاب إلكترونية، سرعان ما انتشرت في العالم بأسره، ولم تعد وقفا على شعب دون آخر. وهذه الألعاب هي ألعاب تفاعلية يتم لعبها باستخدام العديد من الأجهزة الإلكترونية الحديثة مثل الحواسيب والهواتف المحمولة والأجهزة المخصصة للألعاب. فهل هذه الألعاب مسلية ومفيدة أم أنها محفوفة بالمخاطر؟ وهل المعول، في ذلك، على اللعبة في ذاتها أم على مستخدم اللعبة؟

لقد انتشرت في السنوات الأخيرة محلات بيع الألعاب الإلكترونية بمختلف أشكالها وأحجامها وأنواعها، وواكب هذا الانتشار طلب متزايد من قبل الأطفال والشباب على اقتناء هذه الألعاب التي اكتسبت شهرة واسعة وقدرة على جذب لاعبيها؛ إذ أصبحت بالنسبة إليهم هواية تستحوذ على معظم أوقاتهم وأموالهم، فهي تجذبهم بالرسوم والألوان والخيال والمغامرة. كما تجذب قطاعا واسعا من الأطفال على المستوى العالمي؛ لما فيها من مؤثرات سمعية وبصرية قوية. وهذه الألعاب سلاح ذو حدين، لها فوائد ولها مضار؛ كشفت عنها الدراسات العلمية، خاصة ألعاب الفيديو)، التي تحتل الجزء الأكبر من حياة الأطفال والشباب في هذه الأيام.

فمن إيجابياتها أنها تكسب الاطفال والشباب الالتزام بالأوامر والتعليمات، والقدرة على حل المشكلات، كما أنها تساعد على تنمية بعض القدرات الذهنية الأخرى، كالقدرة على تنسيق حركة العين مع اليدين، والقدرة على القيام بعدد من المهام في الوقت ذاته، بالإضافة إلى القدرة على التخطيط وسرعة البديهة والتحليل. كما يمكن استخدام هذه الألعاب في مجالات عديدة كالوسائل التعليمية، مما يجعل التعلم أمرا ممتعا لدى الأطفال والشباب على حد سواء، ويستخدم بعضها في المحاكاة ؛ أي في تقليد ما يحدث في الواقع بغية الإرشاد والتزويد بالمعلومات في مجالات مختلفة، فعلى سبيل المثال هناك ألعاب تحاكي عملية الطيران، وأخرى تحاكي عملية الإسعاف الأولى وغيرها .

أما سلبيات الألعاب الإلكترونية فتنجم عن الاستخدام الخطأ، وعن الاختيار غير المناسب اللعبة بالنسبة للفئة العمرية التي تمارسها؛ فقد لوحظ ارتفاع مستوى العنف في سلوك الأطفال بعد انکشافهم على الكثير من الألعاب التي تطغى عليها مشاهد العنف، مما .يحفزهم أحيانا على ممارسته ضد أقرانهم من جهة، وضد أنفسهم من جهة أخرى.

والخطر الأكبر لهذه الألعاب يكمن في مشكلة الإدمان عليها، فعندما يبدأ اللاعب في لعب لعبة معينة و يحرز نتيجة ترضيه، فإن الإدمان عليها غالبا لاينتهي. ويبدأ مسلسل متتابع من الألعاب إلى مالانهاية ، حيث يقوم اللاعب ببناء شخصية وهمية، وينشئ علاقات مع لاعبين آخرين عبر الإنترنت من خلالها، ولا ينتهي هذا النوع من الإدمان بسرعة، وذلك لعدم وجود نهاية محددة للعبة، كما أن اللاعب قد يستخدم هذه اللعبة وسيلة للهروب من الواقع؛ لأنه يشعر بأنه أكثر قبولا في شخصيته الوهمية الموجودة في هذه اللعبة .

وقد كشفت دراسة حديثة حول تعلق الأطفال بالألعاب الإلكترونية أن نسبة انشغال تفكير الفرد بالألعاب الإلكترونية تشكل 40 %، وبينت الدراسة أن أبرز أعراض الإدمان لدى الأطفال هو: الاكتئاب أو العصبية، ويأتي بعدها انشغال التفكير بالألعاب الإلكترونية، ويقضي 28% من الأطفال بين 4-5 ساعات يوميا مع الألعاب الإلكترونية، وهي نسبة كبيرة جدا تشكل معظم وقتهم خارج المدرسة. فيما شعر 59% بأعراض انسحابية مثل الاكتئاب أو العصبية عند محاولة التوقف عن استخدام الألعاب الإلكترونية، وجاءت نسبة 39 % لقيام الفرد بمحاولات للسيطرة على استخدامه للألعاب الإلكترونية وعدم نجاحه.

من ذلك نستنتج أن هذه الألعاب تؤدي إلى زيادة العزلة لدى الأطفال، وإلى تشويش تفكيرهم فيمزجون بين العالم الافتراضي الذي يشاهدونه، والعالم الحقيقي الذي يعيشونه.

وينطبق هذا الأمر على الشباب أيضا. كما وتزرع بعض هذه الألعاب معتقدات وأفكارا في
عقولهم تتعارض مضامينها في كثير من الأحيان مع العادات والقيم المنبعثة في مجتمعهم. ولا يقتصر ذلك على هذا الاختلاف، بل يتعداه إلى المس بصحة الإنسان؛ إذ يسبب الجلوس ساعات طويلة لممارسة أو مشاهدة هذه الألعاب، مشاكل صحية متنوعة، مثل: زيادة الوزن وضعف البصر وآلام الظهر وغيرها. كما تسبب الألعاب الإلكترونية، بوجه عام انخفاضا في ذاكرة المفردات، بسبب التركيز المتواصل على الصورة، مما ينعكس سلبا على مستوى الذكاء اللغوي للطفل، ومن ثم يؤدي إلى ضعف في قدرة الطفل على التعبير عن أفكاره . كذلك، تؤثر هذه الألعاب في الأداء الدراسي للطفل، إذ تفقد المواد التعليمية متعتها وقيمتها في نظره، لأنها لا تقدم له النمط الممتع نفسه الذي تقدمه الألعاب الإلكترونية . وقد أصبحت ظاهرة إضاعة الوقت، الذي يقضيه الأطفال والشباب في اللعب بالألعاب الإلكترونية، ظاهرة منتشرة بشكل كبير. ويدمن الكثيرون منهم عليها من حيث لا يدرون، ويؤدي هذا الإدمان إلى صرفهم عن الكثير من الأمور المهمة في حياتهم

فيعزفون عن الواقع الحقيقي إلى عالم متخيل يتمثل بالألعاب، وينسون ما يدور حولهم من مشکلات، .وينفصلون عن واقعهم الحقيقي

ويمكن السيطرة على هذه السلبيات كلها من خلال مراقبة الآباء للألعاب التي يلعبها أبناؤهم،  ومن خلال توعيتهم بأهمية وقتهم، إضافة إلى حثهم على الموازنة بين أوقات لعبهم وأوقات الدراسة وأوقات الاجتماع بالأسرة وأوقات الراحة؛ فالوقت أغلى ما يملكه الإنسان؛ لذا علينا أن نستثمره على أحسن وجه ممكن، حتى نرقى بالفرد والمجتمع، فأنتم أيها الشباب ثروة المجتمع وأمل غده .

 

النص الثاني 

اقرأ النص الآتي قراءة واعية ثم أجب عن الأسئلة التي تليه:

(لغتنا العربية ) إن اللغة منحة إلهية عظيمة الأهمية ، وهي واحدة من الصفات التي تتميز بها البشر عن سائر الكائنات الحية، لأن اللغة حاجة إنسانية لا تعدلها حاجة أخرى في الأهمية والخطورة . 

ولقد تميزت اللغة العربية من جانب آخر بأن الله - سبحانه وتعالی - اختارها لتكون لغة القرآن الكريم ، قال تعالى : ( إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون ) ومن ثم فقد أخذت اللغة بعدا آخر مرتبطا بالعقيدة ، ولما كان للغة هذه الأهمية الكبرى فقد حرصت كل أمة أن يتعلم أبناؤها لغتها ويتقنوها . من هنا يطرح هذا السؤال : لماذا نتعلم اللغة العربية ؟ إن تعلم اللغة العربية ضرورة لا يستغني عنها ، لأن اللغة العربية لها أهمية كبرى في إقامة أسس الدين ، إذ بها نتوصل إلى استنباط الأحكام ومعرفة الحلال والحرام. 

لقد أصبحت اللغة العربية تتعثر أحيانا في ديارها ، وأصبحت غريبة بين بعض أبنائها مما يحتم علينا أن نجمع القوى ونستنهض الهمم لإقالتها من عثرتها ، والنهوض بها من كبوتها لأنها من أهم الروابط التي تربط أبناء الأمة العربية فعلينا أن نتكاتف للدفاع عن لغة الضاد، وأن يتحرك كل الأفراد - صغارا وكبارا - للدفاع عن لغتهم فهو واجب ديني وطني لا يقل أهمية عن الدفاع عن العرض والأرض ..
 

شارك الملف

أنا ربوت