حل درس القبر مع التلخيص رواية رجال في الشمس

الصف الصف الحادي عشر عام
الفصل لغة عربية الصف الحادي عشر عام
المادة عربي الصف الحادي عشر الفصل الثالث
حجم الملف 217 KB
عدد الزيارات 385
تاريخ الإضافة 2020-04-26, 16:54 مساء

حل درس القبر مع التلخيص رواية رجال في الشمس لغة عربية صف حادي عشر فصل ثالث، حلول دروس لغة عربية من إعداد مدرسة رأس الخيمة للتعليم الثانوي .

 

حل الدرس السابق حل درس القبر مع التلخيص

 

حل الفصل السابع

1- الحل الذي اختاره أن يلقي الأجساد الثلاثة في كومة القمامة ، لأن البلدية ستمر في الصباح لجمع القمامة وستجد هذه الأجساد فتقوم بدفنها : فلا أتكلف عناء حفر القبور . 

2 -  عديم الرحمة والشفقة والإنسانية 

3- انحرف بسيارته عن الطريق الأسفلت ومضى يتدرج في طريق رملي إلى داخل الصحراء. لقد قرقراره منذ الظهيرة على أن يدفنهم، واحدة واحدة، في ثلاثة قبور... أما الآن فإنه يحس بالتعب يتآكله فكأن ذراعيه قد = حقنتا بمخدر.. لا طاقة له على العمل.. 

4 -   تتمثل الرمزية الأساسية في القصة في "عدم دق جدران الخزان" حيث إن هؤلاء الرجال الثلاثة يموتون اختناقا في الخزان، دون أن يتجرأ أي أحد منهم على دق جدران الخزان طلبا للمساعدة، والرمزية في عدم = دق الجدران تنبع من الصراخ الشرعي المفقود والمطلوب من الشعب الفلسطيني الذي عاني من التشرد، دون أن يفكر أبدأ في مواجهة هذا الوضع الأليم. وفي الرواية يدين الروائي غسان كنفاني كل الأطراف التي تسببت بنكبة فلسطين، والقيادة الفلسطينية المنهزمة الانتهازية والشعب المستسلم، وكل الذين تخلوا : عن أرضهم بحثا عن الخلاص.

5-  نعم أوافق هذا الرأي ؛ لأنه لم يستطع أن يجد طريقة آمنة يستطيع من خلالها أن يدخل هؤلاء الرجال إلى الكويت ، رغم خبرته الطويلة بالطريق ورغم معرفته العميق برجالات الحدود .

6-  نعم فہو مهما بلغ به الأمر يبقى إنسانا له مشاعر وأحاسيس . وظهر ذلك في نهاية الرواية :

دار حول نفسه دورة ولكنه خشي أن يقع فصعد الدرجة إلى مقعده وأسند رأسه فوق المقود: - لماذا لم تدقوا جدران الخزان؟ لماذا لم تقولوا؟ لماذا وفجأة بدأت الصحراء كلها تردد الصدی: - لماذا لم تدقوا جدران الخزان؟ لماذا لم تقرعوا جدران الخزان؟ لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟.

 

تلخيص الفصل السابع القبر

عندما حل الظلام بدأ أبو الخيزران يشعر بالتعب فلا يقوى علا حفر ثلاثة قبور ، ثم قرر أن يرمي الجثث الثلاث في القمامة تجدها البلدية فيتم دفنهم بطريقة رسمية . 

عندما وصل إلى المكان المنشود تأكد أبو الخيزران من خلو المكان و بدأ بإخراج الجثث من الخزان و جرها ثم ألقاها على رأس الطريق

ركب سيارته ثم كر عائدة إلى الوراء لكنه تذكر أمر ما و عاد إلى الجثث فأخرج من جيوبهم النقود و انتزع ساعة مروان و عاد ماشية إلى السيارة

خطرت في بال أبو الخيزران فكرة ، فكر أن يصيح لكنه أحس بغباء الفكرة و حاول أن يكمل صعوده إلى السيارة ، لكن الفكرة لم تذهب من راسه كانت لا تتزعزع ولا تتواری ، |فانزلقت الكلمة من رأسه و تدحرجت على لسانه : لماذا لم يدقوا جدران الخزان ؟ لماذا لم تقولوا؟ لماذا ؟ 

 

تحميل حل الدرس

اضغط للتحميل

 

شارك الملف