كتاب التطبيقات اللغوية لغة عربية الصف العاشر الفصل الدراسي الثاني 2021-2022

الصف الصف العاشر عام
الفصل لغة عربية الصف العاشر
المادة لغة عربية الصف العاشر الفصل الثاني
حجم الملف 5.86 MB
عدد الزيارات 586
تاريخ الإضافة 2021-12-05, 19:08 مساء

كتاب التطبيقات اللغوية لغة عربية الصف العاشر الفصل الدراسي الثاني 2021-2022

رسالة إلى الطالب 

"كل عز لم يؤيد بعلم فإلى ذل يصير" 

عزيزي الطالب، 

هذا الكتاب ألف من أجلك، وهو ينتظر منك أن تنتفع به، وتستفيد منه، وتستمتع بقراءته، وتجعله منطلقا لك لتفكر وتناقش وتكتب وتعبر. 

معلمك سيكون لك مرشدا، لكنك ستسير في دروب هذا الكتاب ، وتكتشف فضاءاته وعوالمه وحدك. 

وقد صمم هذا الكتاب ليمنحك فرصة أن تمارس القراءة ممارسة واعية معمقة، ولتسأل أسئلتك بحرية، ولتشارك زملاءك أفكارك بثقة ومحبة. وكلما قرأت أكثر انكشف لـك عالم اللغة والأدب أكثر فأكثر، وهو عالم جميل عميق لا يخاطب عقلك فقط، وإنما يحاور روحك وقلبك، ويضاعف إحساسك بإنسانيتك، ويوسع أفقك، ويعمق رؤيتك للحياة والناس. 

عزيزي الطالب، 

صمم هذا الكتاب تصميما بسيطا واضحا ليساعدك على تطوير مهاراتك اللغوية، من خلال التفاعل الواعي مع مضامين النصوص وأفكارها، وقد قسم إل ثلاثة فصول، بحسب فصول السنة الدراسية، في كل فصل ستة أقسام هي: القراءة، والاستماع، والمحادثة، والكتابة، والنحو، والبلاغة. 

أما نصوص القراءة فقد قسمت إلى أربعة أقسام هي: القرآن الكريم والحديث الشريف، والنصوص الأدبية، ونصوص الرأي، والنصوص المعلوماتية. 

وقد عولجت النصوص معالجات تناسب طبيعتها، وبنيتها، ولكنها كلها تتضمن أسئلة أساسية لضمان أن تحقق الأهداف المرجوة منها، وستكون هناك مراجعات وتطبيقات حول المفردات، ووصف للمهارات المطلوبة، ومخططات توضيحية، وأدوات أخرى لمساعدتك على فهم النص، والاستمتاع به في الوقت نفسه، وستجد بعض الأسئلة المحددة على جانبي بعض النصوص لتدريبك على أن تكون قارئا واعيا متفاعلا مع النص . 

إن هذا الكتاب صمم ليجعلك شريكا فاعلا في عملية التعليم والتعلم، ولا يقتصر دورك على التلقي السلبي، ولذلك نحن نتوقع منك أن تحضر إلى الحصة وقد قرأت ما جاء تحت محوري «ما قبل القراءة» و «في أثناء القراءة»، وأجبت عن الأسئلة الواردة فيهما، ونحن متأكدون أنك إذا فعلت ذلك فإنك ستعيش لذة العلم، وستكتشف كم هي الحياة أبهى وأجمل حين تعتمد على نفسك في جزء من تعلمك المدرسي. 

عزيزي الطالب، 

كل الأفكار والأسئلة في هذا الكتاب هي عنك أنت أيضا فأنت لست مفصولا عن عالم الأدب، وعالم المعلومات، ولا نحن، ولا كل الأخرين من البشر، فالأدب يناقش قضايا الإنسان الكبرى، ويفتح لنا النوافذ مشرعة على الحياة بحلوها ومرها؛ لكي نصير أكثر فهما ونضجا وتسامحا وعطفا ولأنك جزء من النصوص التي تقرؤها، فإننا نشجعك لتسجل أسئلتك وخواطرك وأفكارك حول ما تقرأ، فكن قارئا عمدة يقرأ السطور وما بين السطور ونود أن نلفت نظرك - عزيزي الطالب - إلى أننا نضع بين يديك أيضا إضافة إلى هذا الكتاب «كتاب النصوص» الذي يحتوي على كل النصوص المقررة في كتاب التطبيقات اللغوية بالإضافة إلى نصوص رديفة، ومقدمات نظرية مهمة، ستعطيك فكرة مركزة عن كل نوع من النصوص، وكل فن من فنون القول، ونحن نحثك على أن تخفص جزءا من وقتك للقراءة في هذا الكتاب أيضا، فهو رافد مهم لمن أراد أن يبدأ رحلة القراءة، والتثقيف، والمعرفة. 

ثم هناك الرواية المقررة التي نرى أنها ستتيح لك الفرصة لتعيش مع معلمك وزملائك في صالون أدبي حقيقي مفتوح على نهر الأفكار الإنسانية الكبرى، وعلى الحياة بتجلياتها ومفارقاتها ومنعطفاتها التي تشبه المرايا، نرى فيها أنفسنا وآلامنا وأحلامنا وأقدارنا وحقيقتنا، فنعرف يقينا أن الخير هو الباقي، وأن الجمال والحق هما طريق السعادة الصافية التي لا يشوبها حزن أو كدر. 

نرجو لك رحلة ممتعة ومفيدة مع اللغة العربية 


أهم الأدوار المنوطة بالطالب في منهج اللغة العربية المطور 

التعليم والتعلم الذي يغير الحياة 

في دروس القراءة 

في النصوص الأدبية: في محور "الاستعداد لقراءة النص"، ومحور "في أثناء قراءة النص". يتوقع أن يأتي الطالب وقد قرا أسئلة هذين المحورين وأجاب عنها قبل الحضور للحصة الأولى من الدرس، وأن يكون قد سجل أي سؤال لديه حول أي نقطة من نقاط الدرس، وأن يكون قد حفظ النص إذا كان النص مقررا حفظه. 

في نصوص الرأي: المقالات والأعمدة الصحفية. يتوقع أن يقرأ الطالب النص، و يأتي إلى الحصة وقد كون فكرة عن الموضوع والأسئلة، وأن يكون قد سجل أي سؤال لديه حول أي نقطة من نقاط الدرس. 

في النصوص المعلوماتية: يتوقع أن يقرأ الطالب النص، ويأتي إلى الحصة وقد كون فكرة عن الموضوع والأسئلة، وأن يكون قد سجل أي ؤال لديه حول أي نقطة من نقاط الدرس. 

في الرواية: يتوقع من الطالب أن يقرأ الفصل المقرر، وأن يجيب عن الأسئلة الموجودة في نهايته، وأن يحل كل الأسئلة التي تخطر بباله حول أحداث الفصل أو شخصياته، أو لغته. 

2. في دروس المحادثة

• يتوقع من الطالب أن يعد المادة التي كلف بها إعدادا جيدا، يبدو فيه جهده واضحا، سواء أكان ذلك في البحث وجمع المعلومات، أم في تنظيم المادة وطرائق عرضها، أم في اختيار أساليب مبتكرة للعرض. 

• توقع من الطالب أن يتعاون مع زملائه أو زميله الذي سيشاركه في تقديم العرض، وأن يلتقيه في لقاء أو أكثر لمناقشة الموضوع، وتوزيع الأدوار، والمراجعات، والاستعداد للحصة. 

• يتوقع من الطالب أن يتحمل مسؤولية الإعداد التي اتفق عليها مع زميله، وأن يساعد زميله وقت الحاجة، وأن يضرب مثلا في النضج والتعاون والرغبة في التعلم، واكتساب مهارات التحدث أمام الجماهير، لما لها من أهمية كبيرة في حياته العملية في المتقبل.

3. في دروس النحو والبلاغة 

• يتوقع من الطالب أن يقرأ ما يقع تحت محور "نتدارس" في دروس النحو، وما يقع تحت محور "نتعلم ونكتشف" في دروس البلاغة قبل الحصة الأولى لكل درس. 

• يتوقع من الطالب في كل دروس اللغة العربية أن يكون حاضر الذهن، و يشارك بفاعلية، و يجيب عن الأسئلة، و يبدي رأيه، و يسأل، و يشارك زملاءه في الانتقال من حالة التلقي السلبي إلى حالة المشاركة الإيجابية الموسعة التي تحول كل الحصص إلى قاعات نقاش حية. 

• يتوقع من الطالب أن يبذل أفضل ما يمكنه ليؤدي أي تكليف أو مهمة يحددها له المعلم، سواء اكان ذلك على مستوى البحث عن المعلومات، أم قراءة نصوص رديفة، أم كتابة نصوص. يتوقع من الطالب أن يولي نصوصه الكتابية التي أنجزها في حصص الكتابة عناية كبيرة في المراجعة والتصحيح والتحرير، و يسلمها لمعلمه في الموعد المحدد. 

وكنت قد درست تصنيفها وفق النوع. وأصبحت لا شك ماهرا في التمييز بين أنواعها وتسمية كل نوع وحان الوقت الآن لتعرف التصنيف الآخر الذي سيكون وفق الغرض، إذ إن للنصوص أغراضا تتنوع وتختلف الأغراض المهمة من نص إلى آخر، ولكنها لا تخرح عن الأغراض الآتية. 

لكل كاتب غرض: 

فعندما يمسك أي كاتب قلمه، أو يضع أصابعه على لوحة المفاتيح ليكتب، فإن لديه بالتأكيد ما يقوله، وثمة دافع" يدفعه للكتابة، بمعنى آخر، لديه هدف يملي عليه الكتابة و يدعوه إليها، ويوجهه نحو نص مناسب لغايته ومقصده فغايته من كتابة قصة قصيرة تختلف عن غايته من كتابة تغر يدة أو كتابة رسالة إلى مديره في العمل 

ولكل قارئ غرض: 

ولابد أن للقارئ أيضا هدفا من عملية القراءة يرغب في تحقيقه، فالقراءة مثل الكتابة نشاط يحركه الغرض؛ فهناك قراءة عامه، وقراءة خاصة وقراءة تعليمية، وقراءة مهنيه تعتمد على الكاتب الذي يوجه القارئ نحو النصوص. 

ولأنك في فضاءات النصوص إما أن تكون كاتبا أو قارئا فلا بد أن تعرف أنه: 

• إذا قرأت قصة قصرة فغرضك شخصي؛ لأن القصة تخاطبك وحدك وتؤثر فيك، ولأنك تقرؤها بدافع من ميولك الشخصية، ورغبتك في الاستمتاع بالنص ولغته، وهو نفسه غرض كاتت القصة الذي يسعى إلى إشراكك فيه والثأثير فيك من خلال تقديم عناصر سردية 

شارك الملف

آخر الملفات المضافة