حل درس التميز في المعاملة التربية الأخلاقية الصف الثالث

الصف الصف الثالث
الفصل تربية اخلاقية
المادة اخلاقية صف ثالث فصل اول
حجم الملف 925 KB
عدد الزيارات 56
تاريخ الإضافة 2021-11-01, 15:01 مساء

حل درس التميز في المعاملة التربية الأخلاقية الصف الثالث


عادل منصف، يعطي كل ذي حق حقه 

العدل إعطاء كل ذي حق حقه- الإنصاف، عدم الظلم 

المساواة معاملة الناس من دون تمييز على أساس اللون أو الجنس أو القدرات 

ظالم غير منصف، من أخذ حق غيره وأضر به 

النشاط التمهيدي 1: (IO دقائق) (عمل مجموعات) 

تمثيل الأدوار 

كيف أتصرف عندما أواجه تمييزا في المعاملة ؟ 
• يمهد المعلم لهذا النشاط بأسئلة محركة: هل أعامل الناس على قدر المساواة ؟ هل أتقبل اختلاف الناس باللون أو الشكل أو القدرات ؟ كيف أتصرف عندما أواجه موقفا فيه تمييز في المعاملة ؟ 

• يشرح المعلم المطلوب في مشهد الحوار. 

• يناقش الطلبة الموقف، كل مجموعة على حدة، ويتفكرون في حل لمواجهة التمييز ؟ 

• يؤلف أعضاء كل مجموعة مشهدا يظهر التمييز في المعاملة. 

• يمثل الطلبة المشهد، مظهرين كيف واجهوا التمييز. 

• يسأل المعلم: بم شعرت وأنت تمثل الدور ؟ كيف تتعامل مع موقف كهدا إذا واجهته في الواقع ؟ 

• ما هي أوجه التمييز التي نصادفها في الحياة ؟ 

يوجه المعلم الطلبة لاكتشاف الأساس الذي قام عليه التمييز في هذا الحوار (لون البشرة)، ويركز على إظهار المواقف التي نواجهها في الحياة وتدل على التمييز في المعاملة (على أساس اللون أو الجنس أو السن أو الجنسية أو الإعاقة ...) 


أ- أسئلة للحوار. (5 دقائق) 

• يدير المعلم حلقة النقاش ويشارك فيها الجميع 

يركز المعلم على مشاعر راجيف عندما رفض زملاؤه أن يلعب معهم، ويشرح معنى عبارة "على قدر المساواة"، وأهمية التعاطف مع حالات التمبيز وضرورة مواجهتها. 

يتم التركيز على مشاعر من يتعرض للتمييز بسبب عدم المساواة، وعلى حق الجميع في عدم التعرض لهذه المشاعر السلبية. كما يتم التركيز على المشاعر الإيجابية ، كالتعاطف، كوسيلة لمواجهة التمييز. 

ب- لنفكر في هذا السؤال من القصة: "كيف نواجه هذا الأمر ؟" واقترح حلا لمشكلة راجيف. 

• يدعو المعلم الطلبة إلى التفكير في كيفية مواجهة مواقف تظهر تمييزا يحرم الفرد حقا من حقوقه، ويشرح أهمية التعاطف لمواجهة التمييز، مع الإشارة إلى أنه وحده لا يكفي، بل يجب القيام بعمل ملموس لمواجهته. ويشجع الطلبة على التفكير في حلول لمشكلة راجيف عن طريق اقتراح سبل لمواجهة التمييز الذي تعرض له. 

الخلاصة: التعاطف ضروري لمواجهة التمييز، ويبدأ بأن أضع نفسي مكان الآخر وأتفهم ما يشعر به. لكنه وحده لا يكفي، بل يجب القيام بعمل ملموس لمواجهة التمييز. 

 

النشاط 3: (20 دقيقة) 

كتابة حوار وتمثيل أدوار. (عمل مجموعات غير متجانسة). 

  • يوزع المعلم الطلبة إلى مجموعات غير متجانسة بهدف مراعاة الفروق الفردية.
  • يشرح لهم الموقف: جماعة من طيور الكناري ترفض انضمام العصفور الأزرق إليها لأنه مختلف ولا يشبهها (تمييز على أساس اللون).
  • المطلوب أن يتخيل الطلبة الموقف ويتناقشوا، كل مجموعة على حدة، إما لكتابة حوار التمثيلي للمشهد ووضع خاتمة تبين أهمية المعاملة على قدر المساواة، أو لتمثيل المشهد مستخدمين المفردات والمفاهيم التي 
    اكتسبوها.
  • الخطوات التي ينبغي أن يقوم بها الطلبة:

- يعد الطلبة عصفا ذهنيا ضمن كل مجموعة. 

- يناقش أقراد كل مجموعة فيما بينهم الأفكار التي اقترحوها. 

- يتعاونون في المجموعة في كتابة الحوار أو تمثيل المشهد. 

التعليم المتمايز: 

للمبتدئين: يكتبون الحوار التمثيلي 

للمتقدمين: يقومون بتمثيل الأدوار 

هذا النشاط يعزز فهم أسس المعاملة على قدر المساواة و رفض التمييز. 

 


النشاط الإضافي 4: (IO دقائق) 

أخبر زميلك عن موقف غير منصف حصل معك. 
أتفكر في موقف حصل معي شعرت خلاله بعدم الإنصاف، لكنني عاملت من ظلمني بالعدل، ثم أشارك زميلي الحديث عنه، وأخبره بما شعرت. 

• يحرك المعلم هذا النشاط بطرح الأسئلة الأتية: 

- من منكم شهد موقفا غير منصف، أو موقفا عادلا. في الحياة ؟ من حصل معه موقف غير منصف ؟ وكيف تصرف ؟ 

• يعطي المعلم الطلبة دقيقتين للتفكر، ثم يطلب من كل طالبين متجاورين أن يتفكر كل منهما في حادثة حصلت معه وشعر خلالها بالظلم، لكنه لم يعامل من ظلمه بالمثل بل عامله بالعدل، ويخبر زميله عنها. 

• يتعاون كل طالبين مع طالبين آخرين ليمثلوا مجموعة من 4 طلبة ويتفكروا في السؤال الآتي: 

- ما معنى أن أعامل الناس على قدر المساواة ؟ أي أعاملهم يإنصاف. 

يركز المعلم على أن المعاملة بالمثل قد تعني أيضا الرد على الإساءة بالإساءة. لذلك علي أن أفكر بشكل إيجابي وأن أعامل الآخرين كما أحب أن يعاملوني. 

ماذا تعلمت ؟ 

- تعلمت أن التمييز في المعاملة يجعل الآخر يشعر بالظلم، وأن المعاملة بعدل وإنصاف تجعله يشعر بالرضا. 

- تعلمت أن أعامل الناس على قدر المساواة. 

- تعلمت أن التعاطف ضروري لمواجهة التمييز، ولكنه وحده لا يكفي، بل يجب القيام بعمل ملموس لمواجهة التمييز. 

- تعلمت أن أفتخر بوطني لأنه يعمل على مكافحة التمييز. 



 

شارك الملف