حل درس العقل في الاسلام اسلامية عاشر

الصف الصف العاشر عام
الفصل تربية اسلامية الصف العاشر
المادة اسلامية عاشر الفصل الاول
حجم الملف 1.53 MB
عدد الزيارات 2368
تاريخ الإضافة 2020-08-18, 12:25 مساء

حل درس العقل في الاسلام اسلامية عاشر : نقدم اليكم في هذا الملف حلا شاملا لدرس العقل في الاسلام ، يتضمن عددا من الأسئلة والتدريبات الهامة من منهج التربية الاسلامية، عاشر 

 

العقل في الإسلام

أتعلم من هذا الدرس أن

1. أستنبط مظاهر تکریم العقل في الإسلام. 

2. أوضح عدم التعارض بين الشرع والعقل. 

3. أستنتج أثر القراءة في تنمية العقل.

 

أبادر لأتعلم 

يقدر العلماء أنه إذا تم تخزين عشر معلومات كل ثانية في ذاكرة إنسان طوال حياته، فقد تمتلئ نصف ذاكرته، فما حجم هذه الذاكرة؟ وماذا سيكشف العلم من أسرار هذا الجزء من جسم الإنسان؟ وهل الدماغ هو العقل؟

البعض يطلق كلمة العقل على الدماغ، والحقيقة أن العقل شی والدماغ شيء آخر، حيث يرى العلماء أن العقل هو عبارة عن وعي ينتج في الدماغ، فالدماغ أداة العقل، أما العقل فهو الفقه والإدراك والعلم بصفات الأشياء من حسها وقبحها وكمالها.

 

مظاهر تكريم الإسلام للعقل :

لقد کرم الإسلام العقل، ولهذا التكريم مظاهر عدة، منها : 

أولا : العقل مناط التكليف :

جعل الإسلام تكليف الإنسان بالأحكام الشرعية منوطا بالعقل وجودا وعدما، فيكون الإنسان العاقل مكلفا بأحكام الإسلام، ومسؤولا عن تصرفاته، ومحاسبا عليها؛ لأنه قادر على فهم الأحكام والالتزام بها، أما إذا فقد عقله لسبب خارج عن إرادته، ارتفع عنه التكليف شرعا، فلا يحاسب على فعل أو ترك، بقصد أو بدون قصد، وأصبح من فقد عقله مستحقا للحفظ والرعاية، وانتقل مسؤولياته (كالضمان والتصرف) إلى غيره، فلا مساءله عليه، قال صلى الله عليه وسلم : "رفع القلم عن ثلاث : عن النائم حتى يستيقظ، و عن الصغير حتی یکبر، و عن المجنون حتى يعقل أو يفيق" (النسائي). 

فالعقل نعمة عظيمة، وحين تغيب هذه النعمة أو تغيب تكون الحياة فوضى لا نسق لها ولا استقرار .

 

ثانيا : أصحاب العقول أعلى مكانة 

جعل الإسلام لأصحاب العقول منزلة عظيمة، اكتسبوها بطلبهم العلم والمعرفة، وبسعيهم الدائم للوصول إلى الحقيقة، وبتسخیر علومهم وطاقاتهم لخدمة البشرية وسعادتها، قال الله تعالی : { يرفع الله الذين امنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير } (المجادلة:11) ولكي يصل العقل إلى الحقيقة لا بد أن يلتزم منهج التجريب، القائم على التحليل والاختبار والحكم على النتائج، وليس على التقليد الأعمى قال تعالى : { ولا تقف ما ليس لك به علم ان السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا } 

كذلك لا يعتمدون على الإشاعات، سواء في علمهم أو حكمهم على الأشياء، ولذلك نجد هدي الإسلام في الأمن الاجتماعي، إذا طرأ طارئ أن يتأكدوا و يتبينوا الحقيقة من المصادر المخولة قال الله تعالى : { و اذا جاءهم  أمر من الخوف او الجوع أذاعوا به، ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذي يستنبطونه } إنهم أصحاب العقول، وأهل الحكمة والرأي

 

أنقد

بالتعاون مع مجموعتي أتأمل العبارة التالية ثم أحللها وأكون رأيا عنها :

قيمة العلم بما يقدم من منافع لصاحبه فقط 

قيمة العلم الحقيقية تكمن فيما ينتفع به الإنسان و ما يقدمه من خير لسعادة البشرية أيضا 

 

جعل الإسلام العقل أساسا لقبول الدعوة :

قال الله تعالى : { إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب } [آل عمران : 190] فهذه دعوة لأصحاب العقول للتأمل والتفكير بالمخلوقات؛ للاستدلال على عظمة الخالق سبحانه ووحدانيته، فالعلم والإيمان لا ينفصلان، بل طالب الإنسان بأن يقبل على الدين بعقل منفتح، متبصرا بحقائقه، مدركا لمدلولاته، فيكون إيمانا راسخا لا يتزعزع، قال تعالى : { والذين إذا ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا ]، أي تلقوها بقلوب واعية، وأحدقوا نحوها ببصائر الهداية وهذا شأن العلماء خاصة، والمؤمنين عامة

 

أتأمل وأستنتج :

قال الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون له لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له. وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب } (الحج : 73)

- أتأمل الآية الكريمة، وأستنتج منها ما يلي : 

* القضية التي تناقشها .الدلالة على توحيد الله وإفراده بالعبادة

* الحجه العقلية على تلك القضية

ضعف الآلهة التي عبدت من دون الله وعجزها  عن خلق أضعف المخلوقات ( الذباب ) 

 

 احترام الإسلام لدور العقل :

قدر الإسلام دور العقل، في فهم نواميس الكون وأسراره : للاستفادة مما خلق الله - تعالى - للناس وسخره لهم؛ لراحة البشرية وسعادتها، ودعا إلى احترام النتائج التي توصلوا إليها بأنفسهم، والتي توصل إليها الآخرون، قال تعالى : ( ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ماخلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار ) لذلك احترم العلماء المسلمون علوم الأمم السابقة، وبنوا عليها وطوروها

وقد شرع الإسلام كل ما يبقي العقل في أحسن حالاته وکامل قدراته، ونهى عن كل ما يضعفه أو يلغي دوه، فحرم الاعتداء عليه بأي شكل يجعله عاجزا عن أداء مهمته، کشرب الخمر وكل مسكر أو مؤثر، قال الله تعالی ( يا أيها الذين امنوا إنما الخمر والميسر والانصاب  والأزلام رجس من عمل الشيطان فأجتنبوه لعلكم تفلحون ) [المائدة : 90] 

من هنا فإن آفة المخدرات جريمة فاحشة تقع على العقل ولو كانت بيد صاحبه.

كما أن الإسلام نهى عن تعطيل العقل وتغيبه، بالاستسلام للتعصب والغلو والأفكار الهدامة، أو النظرة السلبية للأشياء، كالتشاؤم، وتصديق السحرة والعرافين، وتصديق الإشاعات وترويجها من غير تثبت ولا نقاش، فكل هذا استخفاف بالعقول، وتغييب لها.

 

أحدد

موقف القانون في دولة الإمارات العربية المتحدة من المخدرات. 

حظر استيراد وتصدير وصنع وتعاطي المواد المخدرة والمؤثرات العقلية ، ووضع عليها عقوبات  شديدة

 

اناقش وأبرهن : 

أبرهن بحجة عقلية على محبة دولة الإمارات العربية المتحدة للإسلام والمسلمين ووقوفها معهم. 

جهود دولة الإمارات في خدمة الإسلام والمسلمين ، حيث حصلت على المركز الأول في العمل الانساني

 

القراءة غذاء الملكات :

أول ما نزل من القرآن الكريم قوله تعالى : { اقرأ باسم ربك الذي خلق} (العلق : 1) .

وهذا فيه دلالة على الأهمية العظمى للقراءة، فهي تعتبر من أهم روافد تنمية العقل، ففي القراءة والاطلاع تواصل مع تجارب الأمم وخبرات الشعوب، وتواصل مع جهود العلماء والباحثين في مختلف المجالات، وتعمل القراءة على تنمية العقل من خلال توسيع خيال القارئ، وابتكار أفكار جديدة من نوعها، وتقوية الذاكرة نتيجة لتأثير القراءة على تنشيط الدماغ، مما يجعلهم أقل عرضة للإصابة بمرض الزهايمر وضعف الذاكرة.

قال الله تعالى : ( أقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم " الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم ) 

- أذكر معنى القراءة في الآية الأولى وفي الآية الثالثة

الأولى : قراءة كل ما في الكون من مسخرات والإفادة منها - بمعنى التفكر والتأمل 

الثانية : القراءة من مكتوب : أي تفسير الرموز وفهمها

 

 

شارك الملف

أنا ربوت