حل درس العقود المالية في الاسلام اسلامية حادي عشر

الصف الصف الحادي عشر عام
الفصل التربية الاسلامية حادي عشر
المادة اسلامية حادي عشر الفصل الاول
حجم الملف 2.82 MB
عدد الزيارات 4837
تاريخ الإضافة 2020-06-17, 23:01 مساء
حل درس العقود المالية في الاسلام اسلامية حادي عشر

حل درس العقود المالية في الاسلام اسلامية حادي عشر : نقدم اليكم في هذا الملف حلا شاملا و دقيقا لدرس العقود المالية في الاسلام ، من منهج التربية الاسلامية الصف الحادي عشر ، و قد تم تصميم هذا الملف لمساعدة طلابنا الاعزاء في دراستهم و تحضيرهم للامتحان النهائي بشكل متكامل

 

أصدر حكما مع بيان السبب

الحكم الشرعي في العقود التالية : 

1. قام بتأجير سيارة الشركة التي يعمل بها، دون علم أصحابها.

لا يجوز لأنه غير مالك للسلعة 

2. تعاقد مع شركة لتوريد أغذية منتهية الصلاحية

لا يجوز لأنه عقد محرم شرعا وفيه ضرر 

3. استأجر شقه للسكن، وأجرها من الباطن خلافا للقانون.

لا يجوز لأنه ليس مالكا لها ولم يستأذن المالك

 

اقسام العقود المالية في الإسلام :

قسم الفقهاء العقود المالية بناء على اعتبارات، ومنها : 

1. الاعتبار الأول ( حسب الشرع ) :

تقسم العقود إلى قسمين ( من حيث إقرار الشرع لهذه العقود أو عدم إقرارها ) : 

أ. العقود المشروعة، وهي العقود التي أقرها الشرع ورتب عليها الآثار الشرعية.

ويجب أن يحرص السلم على سلامة أركان العقد، وعدم إضافة أي شرط محرم عليه، فإن لم يعلم حكم عقد من العقود، توجه بالسؤال لأهل العلم، ومراكز الإفتاء المعتمدة في الدولة

 

ب. العقود غير المشروعة : وهي العقود التي حرمها الشرع ولم يرتب عليها الآثار الشرعية.

وذلك بسبب شرط أو وصف محرم اتصل بالعقد؛ فأخرجه عن مشروعيته، کالعقود التي تشتمل على الربا أو القمار أو الغش والتدليس. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «المسلمون على شروطهم»، وقال أيضا : «الصلح جائز بین المسلمين؛ إلا صلحا أحل حراما أو حرم حلالا». (رواه أبو داود)

 

أبين الحكم الشرعي : 

- تعاقد مع شخص على استثمار مبلغ يمتلكه، واشترط عليه الابتعاد عن الاتجار بالمحرمات.

عقد مشروع لانه شرط جائز 

- اقترض مبلغا من المال، واشترط المقرض أن يرجعه بزيادة قدرها 20%.

غير مشروع لأنه الشرط محرم

 

2. الاعتبار الثاني ( حسب الغاية ) :

وتقسم من خلاله العقود تبعا للغاية التي أعدت لأجلها إلى : عقود معاوضات، وعقود تبرعات، وعقود توثيقات.

 

استخرج من معجم الدرس : 

* عقود المعارضات : هي العقود التي يأخذ فيه كلا من المتعاقدين مقابلا لما يعطيه

مثاله : البيع - ويركز فيه على المصلحة الاقتصادية 

* عقود التبرعات : وهي العقود التي لا يأخذ فيها المتعاقد مقابلا لما يعطيه 

مثاله : الهبة والعارية - ويركز على الجانب النفسي

* عقود التوثيقات : هي العقود يستهدف به أحد طرفي العقد ضمان حقه في حال امتنع الطرف الآخر أو عجز عن السداد 

مثاله : الرهن والكفالة 

 

أصنف العقود المالية التالية وفق ما يناسبها في الجدول :

الرهن - الوقف - الإعارة - السلم - الهبة - الكفالة - البيع - شركة المضاربة أقسام العقود المالية - العقود

* عقود المعاوضات شركة المضاربة السلم - البيع 

* عقود التبرعات الوقف - الإعارة - الهبة 

* عقود التوثيقات الكفالة - الرهن

 

خصائص العقود المالية في الإسلام : 

1. مرنة، وتواكب روح العصر : 

الأصل في العقود المالية وشروطها الحل والإباحه إلا ما ورد الدليل على تحريمه: فالشريعة الإسلامية شريعة خالد، وصالح لكل زمان ومكان، تواكب التطور وتدعو إليه. والعقود التي بحتها الفقهاء القدامى عقود بسيطة، محددة، ومناسبة لزمانهم، أما العقود المالية المعاصرة فهي عقود مركبة ومعقدة، وعلى كثرتها استطاع الفقهاء المعاصرون إيجاد الحكم الشرعي المناسب لها؛ مثل بيع المرابحة للآمر بالشراء، وبطاقات الائتمان، والتأجير المنتهي بالتمليك، وعقد التأمين، وغيرها من العقود التي لا تزال في تطور مستمر. 

2. تحكمها القيم الأخلاقية والإيمانية : 

المسلم صادق أمين، لا يظلم أجيرا، ولا يغش أحدا صغيرا كان أو كبيرا، عادل مع الجميع؛ سواء أكان من يتعاقد معه مسلما أو غير مسلم، لا يتعاقد على محرم، ولا يحلف كذبا للحصول على الربح في عقوده ومعاملاته؛ لأن وسائل الربح والكسب المشروع لابد أن تكون مشروعة، فالغايه لاتبرر الوسيلة، كما أن الرقابة في العقود والمعاملات التي يجريها المسلم لا تقتصر على رقابة القانون فقط، بل أساسها الخشية من الله تعالى، والرقابة الداخلية، التي مصدرها القلب، فلا توجد وسيلة فعالة تمنع الإنسان من الغش أو إساءة الأمانة كالشعور بمراقبة الله تعالى له في كل لحظة.

 

خصائص العقود المالية في الإسلام :

3. تراعي حاجات المجتمع، ويتجلى ذلك في إجازة بعض العقود التي يتم فيها تسليم الثمن معجلا

مع أن المعقود عليه ( المبيع ) غير موجود، من مثل عقد الاستصناع والمقاولة، وعقد السلم ( السلف )، فقد أبيحت هذه العقود تسهيلا على الناس، و مراعاة لحاجاتهم، فالمزارعون ينتظرون بيع ثمارهم للحصول على المال، ومن لا يملك المال من المزارعين تتعطل مصالحه؛ فجاء الحكم الشرعي بجواز دفع الثمن للمزارع مقدما قبل نضوج ثماره؛ ليتمكن المزارع من تأمين احتياجاته من آلات، وعمال، وبذور، ثم يستلم المشتري الثمار المتفق عليها في الموعد المحدد. عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة، وهم يسلفون في النار السنة والسنتين فقال : «من أسلف في تمر فليسلف في كيل معلوم، ووزن معلوم، إلى أجل معلوم». ( متفق عليه ) 

4. إلزام التنفيذ : أضفى الإسلام على العقود احتراما بالغا، وأمر بالتزام شروطها والوفاء بها، يقول الله تعالى : ( وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا ) (الإسراء 34)، فالجزاء المرتبط بتطبيق تلك العقود لا يقتصر على الربح المادي فقط، بل هو مرتبط كذلك بالجزاء الأخروي إن خيرا فخير، وإن شرا فشر.

 

أنشطة الطالب

أجيب بمفردي : 

أولا : اختر لكل عقد مما يلي ما يناسبه من بين القوسين :

1. أخذ زجاجة ماء صغيرة، وأعطى صاحب البقالة درهما، دون أن يتكلما. ( مشروع . غير مشروع ) 

2. قال له : اشتري من هذا الهاتف النقال بما في جيبي من الدراهم. ( مشروع - غير مشروع ) 

3. اتفقا على السعر، واشترط المشتري على البائع تقسيط المبلغ فقبل البائع. ( مشروع - غير مشروع )

 

ثانيا : اختر الإجابة الصحيحة فيما يأتي 

1.عقد واحد من بين العقود التالية جائز شرعا:

أ. قبل ببيع سيارته بخمسين ألف درهم. 

ب. قبل بيع لحم خنزير بألف درهم. 

ت. قبل بإقراضه مئة ألف درهم يردها بعد سنة، بشرط دفع غرامة عن كل شهر تأخير 5%. 

ث. قبل پإعارة سيارة أبيه المسافر، دون علم والده.

2. من آثار الالتزام بالعقود 

أ. ضمان الحقوق بين أفراد المجتمع. 

ب. زرع الثقة في نفوس المتعاملين 

ت. تشجيع الاستثمار.

ث. جميع ما سبق. 

3. إحدى الجهات الآتية ليست ذات أهلية، ولا تترتب على تصرفاتها آثار شرعية

أ. الأخرس. 

ب. المؤسسات التجارية. 

ت. الشخص المكره. 

ث. جميع ما سبق.

 

ثالثا : ضع إشارة (صح) أو (خطأ)، بما يناسب كل عبارة من العبارات الآتية :

استجاب أحد المتعاقدين لصاحبه عندما طلب إليه إقالة البيع و إلغاء العقد.

أخفى عن المشتري تعرض سيارته لحادث جسیم

 

رابعا : علل ما يأتي :  

1.إباحة بيع السلم مع أن المبيع غير موجود.

رفقا بالناس، وتيسيرا عليهم في معاملاتهم، البائع والمشتري على حد سواء 

2. اجتناب المسلم لوسائل الكسب المشكوك فيها.

تحرزا من الوقوع في الحرام 

3. سقوط الأهلية في حالة وجود عوارض طارئة كالجنون والسفه.

لأنه لا يحسن التصرف فقد يضر نفسه و غیره 

شارك الملف