حل درس ارسلان مع التلخيص رواية أحلام ليبل السعيدة

الصف لغة عربية الصف السادس
الفصل لغة عربية الصف السادس الفصل الثالث
المادة رواية أحلام ليبل السعيدة
حجم الملف 1.32 MB
عدد الزيارات 1839
تاريخ الإضافة 2020-05-13, 16:30 مساء

حل درس ارسلان مع التلخيص وهو الفصل 21 رواية احلام ليبل السعيدة , وهذ الدرس يحتوي على 5 اسئلة نعرض لكم اجاباتها بشكل نصي كما يمكنك تحميل حلول الدرس في الاعلى .

حل درس ارسلان مع التلخيص احلام ليبل السعيدة

حل الفصل الحادي والعشرون رواية أحلام ليبل السعيدة

نرفق لكم حلول الاسئلة الاجابات فقط :

1- حاول ليپل أن يخبر الشقيقان عن أسلم وحميدة من عالم الأحلام بطريقة غير مباشرة خشية أن يسخرا منه.

2- الموقف الذي يتعرض إليه آرسلان يحدث للجميع، لكن يختلف التعامل مع الأمر من شخص لآخر، هنالك من يثنيه الأمر عن التعلم كما هو الحال مع آرسلان، وهناك من لا يعطي للأمر أهمية مثل ليپل.

3- نعم، سبق لأحدهم الضحك علي بسبب أنني نشرت معلومة في القسم، اتضح في الأخير أنها صحيحة، هذا ما جعله يندم لاحقا على سخريته مني. الفرق بين الموقفين هو أن السخرية قد تعتبرها أنها غير مؤذية اذا لم يتعلق الأمر بك، لكن إن تعرضت شخصيا اليها فستكون سيئة للغاية.

4- حين حاول آرسلان التكلم باللغة الألمانية أخطئ في مواضع كثيرة لكن ليپل كان يصححها له بغية أن يقوم آرسلان بالتعلم جيدا، خاصة في أمور القواعد.

5- شعر الشقيقان بالسخرية حين استفسر ليپل عما اذا كان ابوهما ملكا أم لا.

 

 

تلخيص درس الخميس صباح غير عادي

   بعد انتهاء الدوام المدرسي سار ليپل مع حميدة ببطئ متجهين إلى منازلهما، وفي الطريق شاهدا فتى يجلس على درج أحد المنازل، إنه آرسلان! 

سأل ليپل الشقيقين أولا إذا ما كانوا يعرفون السندباد وهل أبوهما يكون ملكا، شعر الشقيقان بالسخرية لكن ليپل وضح لهما الأمور دون أن يلمح للحلم. استفسر بعدها ليپل آرسلان عن سبب عدم مجيئه، أجابه الأخير أن السبب هو صعوبة اللغة الألمانية،

 فهو لا يحب حضور حصاها، وكيف أنه إذا تحدث وأخطئ في الكلام يسخر منه الآخرون مباشرة، لكن ليپل أبدى عدم أهمية ذلك، وأنه لغرض التعلم يجب أن يخطئ المرء أولا. بعد أن وصل الثلاثي إلى حيث يجب الفراق، 

دعا الشقيقان ليپل لزيارة بيتهما غدا والتعرف على والديهما، وهو ما وافق عليه ليپل شرط أن لا تكون البندورة ضمن وجبة الطعام.

 

تحميل حل الفصل الحادي والعشرون

اضغط للتحميل

شارك الملف

أنا ربوت