مذكرة لغة عربية الصف الحادي عشر الفصل الثالث

الصف الصف الحادي عشر عام
الفصل لغة عربية الصف الحادي عشر عام
المادة عربي الصف الحادي عشر الفصل الثالث
حجم الملف 1.79 MB
عدد الزيارات 623
تاريخ الإضافة 2020-04-07, 14:28 مساء

مذكرة لغة عربية الصف الحادي عشر الفصل الثالث : نقدم اليكم في هذا الملف مجموعة كبيرة من الاسئلة والتدريبات ، لمنهج اللغة العربية الصف الحادي عشر ، وقد تم تصميم هذا الملف لمساعدة طلابنا الاعزاء، في دراستهم وتحضيرهم للامتحان النهائي بشكل متكامل.

 

المهارة الثالثة : تحليل النص الأدبي ( القصة القصيرة )

أولا : شرح المهارة (المطلوب في هذا السؤال) 

التعرف على عنصر الراوي ، ووجهة النظر في القصة وعناصر البناء القصصي،

 

التطبيق على المهارة بمثال أو أكثر 

ما أنواع الراوي في القصة ؟ 

1- راو داخلي : ويكون أحد شخصيات القصة. 

2- راوخارجي : ويكون من خارج عالم القصة . 

3- الراوي غير الواثق : الذي لا يقطع برأي حاسم في رواية الحدث أو تفسير وقوعه أو نتائجه . 

 

أهمية التفاصيل في النص الأدبي : تخبر القارئ عن عالم الحكاية وشخصياتها ، وأفكارهم ، ومشاعرهم ، وصفاتهم وقد تعطيه مفاتيح للتنبؤ بنهاية القصة.

 

السؤال الأول : اقرأ قصة (درس استثنائي) للكاتبة رنا أبو طوق ثم اجب عن الأسئلة :

 عندما رفعت يده الطبشورة نحو الأعلى ثم انعطفت إلى اليمين لتهبط للأسفل راسمة حرف الضاد، صحا من شروده غير العادي وسال دوافعه باستغراب ما الذي دعاه لخط هذه الكلمة على اللوح؟؟ هل هو مديره المتغيب عن المدرسة باستمرار مانحا أساتذتها وطلابها حرية تجاوزت كل الحدود، أم سائق ذاك الباص الذي تجاوز موقفه المعهود تاركا إياه ومن معه من  خلق الله يبحثون عن وسيلة نقل أخرى، أم استغلال سائق التاكسی لحاجته؟ أو ربما جاره الذي بادر إلى ضربه عندما أبلغه بضرورة إصلاح مجررره المعطل بعدما سبب لمنزله أضرارا بالغة لا توصف، هل هؤلاء هم السبب، أم هناك أسباب أخرى؟ لا يدري. امتدت يده إلى المحاة وهم بإزالة ما كتب، ليدون عنوان الدرس الأساسي. توقف برهة وأخذ يبحث بين تعاريج ذاكرته عن عنوان الدرس المقصود، البرمائيات.. ! لا! البرمائيات شرحه في الدرس السابق، ربما الزواحف، أو الطيور.. فجاة امتلكت روحه فكرة شيطانية أخذت توسوس له، فانجذب وطرب کوسواسها واتبعها لاحقا بها ثانية إلى تلك الكلمة وشرع يرسم حروفها الباقية، الميم ثم الياء وأخيرا الراء. في تلك اللحظة أسرع تلاميذه وقلبوا صفحات كتبهم بحثا عن موضع الدرس الجديد، فتعالى حفيف الأوراق مقرونا بهمهمات من هنا وهناك، هل وجدت الدرس؟؟؟ 

- لم أجده، - أنا أيضا لم اعثر عليه، ربما تجده خلف الدرس السابق، - لا يوجد شيء، - ابحث عنه في الصفحات الأخيرة الكتاب، لا يوجد، فتش عنه في الفهرس، 

- لا مكان لهذا العنوان فيه، تكاثرت الهمسات وتوالت التمتمات ثم اجتمعت وتحولت إلى ضجيج ملا المكان، قطعه صوته الأجش. 

- درسنا اليوم درس استثنائي، لا علاقته بالكتاب، أغلقوا الكتب وانتبهوا إلي جيدأ، موضوعنا اليوم بعنوان الضمير، والآن ماذا تعرفون عن الضمير؟ أصغر ملء أذنيه ينتظر الجواب، لكن الصمت ساد المقاعد التي يجلسون عليها، سؤاله أخرس أصواتهم وقيد حركتهم، عيونهم وحدها أخذت تدور بعنف داخل محاجرها، تلفت حوله، أصبع مترددة ترتفع نم تهرب بسرعة نحو الأسفل لكن عينيه اصطادتا صاحبها، إيه أحمد! ماذا تعرف عن الضمير؟ تلعثم صوت الصبي وهو يجيب :

- الضمير حيوان مفترس أستاذ، إصبع أخرى ارتفعت بثقة هذه المرة :- أستاذ الضمير حيوان اليف، صوت آخر من مكان ثان بل حيوان زاحف، ربما ينتمي إلى فئة الطيور، صوت حاد ارتفع من المقعد الأخير، الضمير استاذ ينتمي إلى فئة الحمير وينهق طوال الوقت، شعاع الكلمات الأخيرة أيقظ ضحكته الغافية في أعماقه فسبحت للأعلى وطفت على شفتيه، بيد أنها غاصت للأعماق تانية عندما مد عادل يده ووقف يجيب بنبرة فيها الجد والحكمة. أعتقد أن الضمير كالكلاب، حينما تنبح عبارة عادل تلك "كالكلاب" على فمه، جف سيل أسئلته الهادر ومد نظره إليه مرددا شانه كلما سمع جوابا صحيحة - جواب ذكي.. ذكي جدا، عندها تهاوت أصابع طلابه وتعلقت عيونهم به وحاصروه بنظراتهم ينتظرون الإجابة الشافية، انفصل عن مكانه مبتعدا إلى الوراء قليلا، ونفض عنه بلا اهتمام آخر ذرات الطبشور العالقة بصوته وشرع يتحدث عن الضمير.  

شارك الملف

أنا ربوت