حل درس الاتباع والتقليد اسلامية ثاني عشر

الصف الصف الثاني عشر عام
الفصل تربية اسلامية الصف الثاني عشر
المادة اسلامية الصف الثاني عشر الفصل الثالث
حجم الملف 759 KB
عدد الزيارات 590
تاريخ الإضافة 2020-04-06, 18:05 مساء

حل درس الاتباع والتقليد اسلامية ثاني عشر الفصل الثالث، حلول دروس تربية إسلامية، وهذا الحل مساعدة لطلاب الصف الثاني عشر الفصل الدراسي الثالث مناهج الإمارات.

 

معلومات عن الملف حل درس الاتباع والتقليد:

  • نوع الملف: حل درس الاتباع والتقليد الصف الثاني عشر
  • المادة: التربية الإسلامية
  • الصف: للصف الثاني عشر
  • الفصل: الفصل الدراسي الثالث
  • العام الدراسي: 2019-2020
  • صيغة الملف: pptx Power Point بوربوينت

 

طلاب الصف الثاني عشر تصفحوا هذه الملفات:

حل درس الأدب مع الرسول إسلامية ثاني عشر

حل درس الإسلام واقتصاد المعرفة إسلامية ثاني عشر

 

محتويات من حلول درس الاتباع والتقليد التربية الإسلامية الصف الثاني عشر:

مصادر التشريع الأخرى والاتباع:
الكتاب والسنة مصدر التشريع الأول والثاني، وهناك مصادر أخرى كالإجماع والقياس وغيرها، وكل هذه المصادر ثابتة بالأدلة الشرعية، والعمل بالاعتماد على هذه المصادر اتباع أيضا؛ لقيامها على الدليل الشرعي كما مر في درس مصادر التشريع الإسلامي، فالأخذ بنتائجها هو من قبيل الاتباع، خاصة أن العلماء الربانيين قد بنوا أحكامهم على أساس هذه المصادر ووفق ضوابط علمية منهجية بعيدة عني الهوى والمصالح الشخصية، والاطلاع على أدلتهم متاح للناس.

وتظهر أهمية تتبع أدلة العلماء، في أنها تزيد في علم المطلعين عليها من خلال النظر في الأدلة وتحليلها والمقارنة بينها، وفهم طرائق العلماء في استنباط الأحكام من أدلتها، كذلك فإنها تعزز تقدير الناس للعلماء المخلصين في أي مجال كان، وتزيد الثقة بجهودهم

كما أن للمسلم أن يختار من آراء العلماء الربانين - بناء على أدلتهم- ما يناسب قدراته وظروف عصره، يقول الإمام مالك رحمه الله: كل يؤخذ من قوله ويترك إلا صاحب هذا القبر -یعني رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فترك قول أحد العلماء ليس كفرا ولا معصية، والفقهاء رغم اختلافهم كانوا يقدرون ويجلون بعضهم بعضا.

 

المزيد من حل درس الاتباع والتقليد إسلامية صف ثاني عشر فصل ثالث:

أعلل: العمل بما قام على الإجماع یکون اتباعا
لأن الإجماع حجة بذاته

أقرأ، وأجيب: من خلال الفتوى التالية الصادرة عن المركز الرسمي للإفتاء:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سیدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن ييسر لك بر والدك، ولتنظر بصدق في الذي تستطيع أن تساعد ببر الوالد فإن حقه عليك عظيم وبره واجب، ففي سنن ابن ماجه من حديث جابر بن عبير الله رضي الله عنه أن رجلا قال یا رسول الله إن لي مالا وولدا وإن أبي يريد أن يجتاح مالي فقال: "أنت ومالك لأبيك"، قال العلامة بن بطال رحمه الله في شرحه لصحيح البخاري: "يريد في البر والمطاوعة لا في اللازم ولا في القضاء". يعني أنما يجب دفع المال للوالدين عند الفقير والاحتياج، وفي غيرهما من باب البر والإحسان لا الوجوب.

وعلى هذا فتكلم مع والدك في هذا الأمر برفق وبین له ما عليك من التزامات وقل له قولا میسوزا،

وأكد له أنك ستساعده كلما تيسر ذلك، وتأكد أن والدك سيرضى عنك إذا صدقت في أمرك واستعنت بالله وألنت القول وساعدته بما تستطيع، ولا يشترط أن تخبره بتوفر المال معك، والفتاوى المرفقه فيها المزيد، والله الموفق

والخلاصة: أكثر من الدعاء لوالدك والله القول وساعده بما تستطيع كلما تيسر ذلك، والله الموفق.

لخص أسلوب المركز الرسمي للإفتاء في الإجابة على أسئلة المتصلين.
أسلوب الحكمة والموعظة الحسنة واللين

حدد الأدلة التي اعتمدها المركز الرسمي في الفتوى السابقة.
السنة النبوية وأقوال العلماء في شرح الحديث.

 

عزيزي متابع موقع سراج المناهج الاماراتية ننصحك بمتابعتنا على مواقع التواصل الاجتماعي :

صفحة سراج المناهج الاماراتية على الفيسبوك ( تابعنا )

قناة سراج المناهج الاماراتية على التليجرام ( تابعنا ) 

شارك الملف

أنا ربوت