بوربوينت ملخص رواية ذئب أسمه طواف اللغة العربية للصف الثامن

الصف لغة عربية الصف الثامن
الفصل لغة عربية الصف الثامن الفصل الثالث
المادة رواية ذئب اسمه طواف
حجم الملف 76 KB
عدد الزيارات 1527
تاريخ الإضافة 2022-04-02, 02:55 صباحا

بوربوينت ملخص رواية ذئب أسمه طواف اللغة العربية للصف الثامن

الفصل الاول والثاني

عرين مظلم على، شكل نفق صغير في نهايته ضوء يعيش فيه الذئب سريع مع أمه واخوته ثاقب ومياسه ووثابه وحميم الذي يملك كل واحد ألا مهم صفات تميزه عن أخوته الآخرين دائما ما كانت الأم تنبه اولادها يخرجوا من العرين وتغني لهم عند نومهم أغنية "القطيع ينتمي إلى الجبال والجبال تنتمي إلى القطيع" كان سريع دائما يحاول معرفة ما خارج حدود العرين وامه تقول له انه غض وصغير وعليه أن ينتظر الى، ان يصبح أكبر وفي، يوم من الأبام رحلت الأم عن العرين وامتلك سريع الشجاعة ان يخرح من اخر النفق ليرى ما بخارجه وعندها يلتقي بأمه وأبيه وأخوته

الفصل الثالث 

انتهى فصل الصيف، الأم الذئب تعلم بناتها كيف يحفران عرينا، الذئب سريع وحميم ذهبا للمراقبة مع ثاقب وعندها شاهدوا الكثير من الذئاب ، أخبر حميم أمه وأبيه فقاموا برسم حدود ارضهم من اجل الا يقترب منهم احد. 

بعد ايام قليلة ذهب القطيع كله للصيد ورتب الذئب الأب الأدوار بين القطيع ووضع خطه للهجوم على الأيائل فهو يعرف خصمه جدا ويعرف نقاط ضعفه وقد كانت فرحة الذئب يع شديدة عندما تم اختياره ليقود القطيع في عملية الصيد وعندها تبدأ منافسه بينه وبين ثاقب الذي سبقه في مساعدة الذئب الأب في الانقضاض على الفريسة وذلك يعود إلى ضخامه جسده.

حالة من القلق تسيطر على الذئب سريع فيتوقف عن اللحاق بأبيه إلى المراقبة ويعزل بنفسه في مكان خاص يراقب البراري، يسانده في وحدته حميم الذي يشعر برغبة اخيه في الرحيل كاشفا عن حبه له 

الفصل الرابع

صيف جديد وجراء جديدة في العرين وحميم ينخرط معهم بالكامل محيطا بهم كل الوقت. 

الجراء الجديدة جعلت الذئاب أقل حرصا على مراقبة الحدود. ذات يوم خرج قطيع معاد، ذئاب معادية ضخمة كثيرة العدد وأحاطت العرين.  وباقي يعوم حميم حماية الحراء بكل قواه محاولا إخباءهم، ثاقب وسريع القطيع يدهلون بعراك مع الذئاب المعادية. 

يستطيع سريع أن يضلل أحد الذئاب المعادية ويقوده الى الهاوية. محاولا ان يكرر العملية نفسها لكي يتمكنوا من التغلب على الأعداء.  يقاتل الذئب الاب بشراسة وقوة ولكن الذئاب المعادية تستطيع النيل منه

الفصل الخامس

مات الأب وهادر أثناء الصراع، مازال سريع بركض بعد أن هاجم الذئاب قطيعه، مبتعدا عن أرض موطنه والحيرة تملؤه حول ما إذا كان قد نجا أحد من قطيعه. 

يحاول إنه يشعر بالوحدة ويذكرهم واحدا واحدا مفتقدا لأخيه حميم فراح اشتمام رائحته ورسم له حدود على الكثير من الاشجار لعل حميم يهتدي إلى مكان وجوده. سريع تائه وضائع إلى أهله. 

لقد رأى قطيعا من الأيائل فراودته ذكريات الصيد مع قطيعه، حاول اصطياد أحد الأيائل لسكت جوعه ويستعيد قوته لكن ذلك يبوء بالفشل ويستطيع أحد الأيائل أن يقطع شريحه لحم مي كتفه 

الفصل السادس 

يحل الظلام ومازال سريع يتألم بسبب نهش، أحد الأؤائل لكتفه، وفي أحلامه يرى نفسه يقاتل قطيعا من الذئاب وعند نهوضه يحس بالالم ينساب إلى كل جسمه. 

يتفحص سريع المكان حوله بكل ما فيه من الطيور التي في السماء إلى الطبيعة ورائحة الحيوانات التي مرت بجواره. 

وفي احد الليالي يستيقظ مذعورا لقد أحس بذئب قربه وتمنى كان أحد من قطيعه لكنه اكتشف أنها ذئبة ولكنها ليست من قطيعه. 

بقي سريع يتألم عدة أيام ولم يغادر مكانه و عندما خف المه راح يطلق صرخات تخرح من مكان عميق داخله متأملا أن احدا من قطيعه قد يسمعه ويلتقي به ولكن دوى جدوى سريع محاولا اصطياد شيء ليأكله، يراقب العديد من الحيوانات وأصرا يصطاد افعى ويأكلها 

الفصل السابع 

يحل الظلام ومازال سريع تألم بسبب نهش أحد الأيائل لكتفه، وفي، احلامه يرى نفسه يقاتل قطيعا من الذئاب وعند نهوضه يحس بألم ينساب إلى كل جسمه. 

يتفحص سريع المكان حوله بكل ما فيه من الطيور التي في السماء إلى الطبيعة ورائحة الحيوانات التي مرت بجواره. 

وفي احد الليالي يستيقظ مذعورا لقد أحس بذئب قربه وتمنى كان أحد من قطيعه لكنه اكتشف أنها ذئبة ولكنها ليست من قطيعه. 

بقي سريع يتألم عدة أيام ولم يغادر مكانه و عندما خف المه راح يطلق صرخات تخرح من مكان عميق داخله متأملا أن احدا من قطيعه قد يسمعه ويلتقي به ولكن دوى جدوى سريع محاولا اصطياد شيء ليأكله، يراقب العديد من الحيوانات وأصرا يصطاد افعى ويأكلها

الفصل الثامن 

وقع سريع في حيرة فكان عليه أن يختار إما أن يذهب إلى الذئاب اليافعة أو ان يغير طريقه وفي النهاية اختار سريع الاستمرار. 

وبعد فترة من المشي ، شعر سريع بتعب الشديد فقرر أخد استراحه قصيرة اشتم سريع رائحه أخيه حميم فجمعهم لماء بعد هذا التعب الشديد وعد لأخيه حميم عن طريق حك دقنه برقبه اخيه مشيرا له بأنه سيكون معه ومتعهدا بإطعامه وحمايته. 

كان حميم يملأه آثار جروح عميقة بسبب المعركة التي حصلت، كان كل من الأخوين جائعين ضائعين. تبقى لهم خيار واحد وهو الذهاب إلى الذئاب اليافعة والتكلم معهم بأسلوب مناسب ليتقاسموا جرو البقر الذي اصطادوه، وأيضا عليهم أن يتغدوا ويصبحوا أقوى من السابق لإيجاد عائلتهم. 

استدار سريع واخيه حميم مراقبين الذئبين والطعام الذي سينقذهما 

الفصل التاسع 

لاحظ سريع مرور رجلين بجوار الذئبين ، لكن الذئبين لم ينتبها لوجود الرجلين بسبب انشغالهما بالتهام الفريسة 

استطاع الرجلان اصطياد الذئبين ، وشعر سريع بالرعب الشديد ، وركض مع حميم بعيدا حتى يتمكنا من الهروب من الرجلين والابتعاد عن المكان بدأ الرجلان في مطاردة حميم وسريع ، حتي تمكنا من اصطياد حميم وقتله ، ووجد سريع نفسه وحيدا مرة أخرى ، فشعر سريع بالحزن 

الفصل التاسع 

الافكار الرئيسيه للفصل الثامن و التاسع 

1) قرار سريع في الانضمام إلى قطيع الدئتين اليافعين. 

2) اختار سريع ان يتوسل الى الذئاب بدلا من القتال. 

3) لقاء حميم وسريع. 

4) مراقبه وسريع للذئاب. 

5) قتل البشر أجد الذئاب وهرون الذئب الاخر وسريع وحميم. 

6) أصوات البرق ونباح صانعة الصخب تخيف حميم وسريع. 

الفصل العاشر 

ظل سريع في الوادي يبحث عن فريسه ليسد جوعه ، حلقت حوله انثى غراب أخرى ، وعرضت عليه أن يتقاسم معها صيدها ، وكان الصيد عبارة عن سمكة صغيرة ، لذلك حاول سريع اصطياد سمكة من بركة الماء ونجح في ذلك 
تبع سريع انثى الغراب التي قادته بعيدا عن أرض موطنه ،ور غم أن صحته تحسنت كثيرا إلا أنه كان يشعر بالوحدة لأنه لم ييق مع أحد يشاركه ويؤنسه 

الفصل الحادي عشر 

ظل سريع ينتقل من مكان لآخر يتبع انثى الغراب ،رأى سريع حيوانا يعوي يشبه انثى الذئب ، اقترب سريع منها شيئا فشيئا ، ولكن بحذر شديد لأنه كان يشم رائحة البشر في المكان كان سريع يتمنى أن تكون ذئبا ، لأنه يريد رفيقا يؤنسه ، فهو يشعر بالوحدة منذ أن فقد كل عندما نظر إليها سريع عن قرب وجدها بنية اللون وبها بقع بيضاء ولها فراء ، وفجأة اقترب بشري ونادى على شبيهة الذئب ، فذهبت إليه في الحال ، كان سريع يتمنى أن يناديها لتذهب معه .، لكنه شعر بأن حياته في خطر بسبب وجود البشري 

 

شارك الملف

آخر الملفات المضافة