بوربوينت درس الإسلام ينبذ التطرف التربية الإسلامية الصف الثاني عشر عام

الصف ملفات البوربوينت
الفصل الصف الثاني عشر
المادة اسلامية
حجم الملف 44.37 MB
عدد الزيارات 626
تاريخ الإضافة 2021-10-30, 23:57 مساء

بوربوينت درس الإسلام ينبذ التطرف التربية الإسلامية الصف الثاني عشر عام

الإسلام ينبذ التطرف 

نواتج التعلم 

أبين المقصود بالتطرف -1 

أوضح موقف الإسلام من التطرف .2 

أستنبط خطر التطرف -3- 

أحدد أسباب التطرف -4 

أوضح علاج التطرف -5 

مفهوم التشدد والتطرف 

التعريف: الخروج عن الوسطية والاعتدال في أمر من الأمور وحقيقة الدين الوسطية و الاعتدال ،و قال الرسول عن بعض الغلاة: 

(يحقر احدكم صلاته مع صلاته، وصيامه مع صيامه، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية) وفي هذا تنبيه على شرف العلم هؤلاء اشتغلوا بالتعبد عن العلم فضيعوا الأصول 

أستنتج

العلاقة بين الجهل والتطرف: 

علاقة السبب بالنتيجة السببية ) 

أثر العلم على العبادة: 

اتقان العبادة والإخلاص فيها لله 

لماذا الحديث عن التطرف 

إن مسألة التشدد " تكن وليدة اللحظة، بل وجدت عبر العصور، وبين أتباع جميع الرسالات قد وجدت فئة من المتشددين، يدل على ذلك نهي الله عز وجل عن التشدد من خلال مخاطبة أتباع الرسالات السماوية السابقة، قال تعالى : يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله الا الحق ، فنهاهم عن المبالغة وتجاوز حدود ما شرع لهم، والتزام الحق قولا وعملا، وهذا منهج الأنبياء والرسل. 

وفي الوقت الحاضر، هناك من يظن ان يتقرب الى الله تعالى بالتشدد في أحكام الدين ، ويعتقد أنه وحده على حق فيدين كل من يخالفه، ويتمادون بتكفير الناس، واستحلال الحرام كسفك الدماء وشق عصا الطاعة والخروج على ولي الامر ؟ ويحرمون الحلال من الطعام والشراب واللباس، وطلب العلم (للمرأة)، وهذا مجاب للحقيقة، فالله تعالى يقول من عمل ، قال ابن عباس رضي الله عنه عن الحياة الطيبة "هي السعادة، وقالـوا." الحياة الطيبة هي العافية والكفاية"، فالله عز وجل أرسل الرسل لسعادة الإنسان فـي الدنيا والآحرة، فالدين حياة وليس موتا وفساد 

إن مسألة التشدد والتطرف مسأبة خطيرة تجعل من الإنسان عدوا لموطنه ومجتمعه وأهله، تهدد المؤمن. دينه ودنياه، وقد لاقى المسلمون من هؤلاء المتطرفين أبشم الجرائم ، من إرهاب وفتن وانتهاك أعراض ونهب أموال، ونشر الجهد والفوضى والدمار، كما أنهم أساؤوا للدين وشوهوا صورة الاسلام

لذا لابد من مناقشة مسألة التشدد والتطرف وبيان حقيقتها، وتوضيح موقف الاسلام منها؛ لحماية الدين والمجتمع 

أستنتج

العلاقة بين التطرف والإرهاب. 

فالإرهاب أداة من أدوات التطرف لتحقيق أهدافه 

أقترح

طريقة لتجفيف منابع التطرف والإرهاب. 

فضح نواياه وأهدافه، قطع مصادر التمويل عنه، التحذير الدائم للشباب، توفير حاجات الشباب 

 

موقف الإسلام من التطرف 

حرم الإسلام التشدد والتطرف، سواء في الاعتقاد ام العبادات قال تعالى لا تغلوا في دينكم غير الحق ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تطروني كما أطري ابن مريم إنما انا عبد فقولوا عبد الله ورسوله

كما ان من عبد الله كما امر ، وكما بين رسول الله، ففد عبد الله حقا، فلا حاجة، المشقة على النفس وتكليفها ما لم يأمر به الله ورسوله، وقوله للصحابة الذين سألوا عن عبادته «فمن رغب عن سنتي فليس مني » نهي قاطع عن تكليف ما لم يكلف به المسلم وهذا لا يعني التهاون او التفريط في اوامر الله ونواهيه لانه تفريط في الدين كذلك كالتكاسل عن العبادة بحجة أن الله غفور رحيم 

 


خطر التشدد والتطرف 

1 / مخالفة أمر الله وسنة نبيه فيحل الحرام ويحرم الحلال قال (إياكم والغلو في الدين فإنه أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين) 

2 / تنفير الناس من الدين 

3 / جلب المشقة والعناء للسلمين جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال : يا رسول الله، ان أختي نذرت يعني أن تحج ماشية، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله لا يصنع بشقاء أختك شيئا، فلتحج راكبة، ولتكفر عن يمينها 

4 / نشر الخلاف بين الناس وغياب التعاون المجتمعي 

5 / توقف التطور بكل أشكاله في المجتمع 

6 / انعدام الأمن ونشر الرعب 

7 / تشكيك المسلمين بعقيدتهم واتهام بعضهم البعض بالكفر والجهل 

اتوقع 

النتائج المترتبة عبر المواقف التالية، 

- تكفير المسلم لارتكابه معصية    أ. سفك الدماء وإنكار أن الله غفور رحيم 

- اعتزال الناس خوفا من الغيبة     ب - الفرقة والاكتئاب وغيب التناصح على الخير

- اعتبار صفاء القلب هو الدين كله  ج التقصير عن الواجبات واهمال العبادات. 

أسباب التشدد والتطرف 

1 / الجهل بعلوم الكتاب والسنة

2 / التقليد الأعمى القائم على تعطيل العقل و الفكر 

3 / اتباع الهوى المؤدي للتعسف في تأويل النصوص 

4 / ضعف البصيرة بمقاصد الشريعة وبالواقع و الحياة 

5 / عدم أخذ العلم الشر عي من العلماء المؤهلين 

 

أذكر

أمثلة على الوسطية في حياة الرسول عليه السلام 

في الحياة الشخصية

- الطعام و الشراب: بحسب ابن أدم لقيمات  يقمن صلبه 

- اللباس: كلوا واشربوا وتصدقوا، والبسوا. ما لم يخالطه إسراف ولا مخيلة»

- بين زوجاته اذا اراد سفرا اقرع بين نسائه

في أمور العبادة 

- النهي عن صوم الوصال 

- النهي عن إطالة الإمام للصلاة 

- النهي عن الإسراف في الوضوء 

- النهي عن قيام كل الليل 

أفند

خطأ الشبهات التالية 

* شبهة تكفير المسلم بكثرة الدئوب 

لو كانت المعاصي تخرج صاحبها الى الكفر لكانت المعصية و الردة شيئا واحدا وكان العاصي مرتدا يجب قتله حد الردة ، ولما تنوعت العقوبات الشرعية كعقوبة الزاني و السارق و القاذف ، وذلك مرفوضا شرعا عند إجماع أهل العلم

* شبهة اعتبار بلاد المسلمين ديار كفر 

لا تعتبر بلاد المسلمين ديار كفر ما أقاموا فيها الصلاة و أقاموا شعائر الدين الإسلامي وإن ارتكبت المعاصي فالمعاصي لا تهدم الإيمان لان الله أبقى عليه اسم مؤمن كما في قوله تعالى (وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما) 


 


 

شارك الملف

آخر الملفات المضافة