تحليل رواية الأمير الصغير لغة عربية ثاني عشر الفصل الثالث

الصف الصف الثاني عشر عام
الفصل لغة عربية الصف الثاني عشر عام
المادة عربي الصف الثاني عشر الفصل الثالث
حجم الملف 402 KB
عدد الزيارات 145
تاريخ الإضافة 2021-05-08, 17:59 مساء

تحليل رواية الأمير الصغير لغة عربية ثاني عشر الفصل الثالث 

 

تحليل رواية الأمير الصغير

 

- كاتب الرواية:


أنطوان دو سانت إكزوبيري طيار وكاتب فرنسي،ولد في التاسع والعشرين من حزيران عام 1900 في مدينة
ليون ومات في مهمةمن أجل فرنسا عام 1944 .حيث القى حتفه في أعقاب إحدى المهمات الاستطلاعية،ولم
يعثر على جثمانه إلا في سنة 1988 على الساحل الفرنسي قبالة مدينة مرسيليا. انتمى إلى الطبقة
الأستقراطية في فرنسا وعاش طفولة جميلة بالرغم من فقدانه المبكر لأبيه.
- تعتبر قصته التعبيرية المشهورة» الأميرالصغير« من أشهر قصص أدب الأطفال في العالم. ومن أعماله
الروائية الأخرى: » أرض الرجال « (1939 )» و طيار الحرب« (1941 .)حاول في رواياته أن يعثر على معاني كل سلوكيات مجتمعه وأن يحلل القيم الأخلاقية في أوساطه كمجتمع عصري ومتحول بسبب التقنيةالحديثة، وكان يتذمر من الالأخلاقيات.
ويتضح من اعماله بأنه تأثر بمهنته بوصفه طياراً ولا سيما في روايته الأمير الصغير باحثاً عن القيم الإخلاقية في الحياة مقتربا من عالم الأطفال والفتيان الذين يرى فيهم المستقبل ويرى فيهم القيم الأخلاقية والإنسانية والبراءة 



- موجزالرواية:


لأن الكبار لا يفهمون أفكار،وأحلام ،ولغةالصغار،ويفسرون علاقتهم بالأشياء بشكل مختلف ،يصدم عوالم الطفولةوسحر أسرارها ،فإن لهولاء الصغار ردود أفعالهم التي تتـصل في تفكيرهم لاحقاً ،وتغذي
مخيلتهم بصورة مغايرة وساخرة من الذين يحاولون تعطيل لغتهم وقدرتهم على التحليق ؛وهذاما حدث مع
طفل أكزوبري ،ابن السدسة الذي رسم صورة  لحي »بوا«تبتلع ، فيلا ً استوحاها من قراءاته لكتاب عن
الغابةالبدائية، لكن لم ير من كان حوله من الكبارفي تلك الصورة إلا شكل قبعةرأس،وقد أثاروا بفهمهم
الخاطئ هذا خيبةأمله،ما اضطره لترك الرسم إلى غير رجعة.
إن قرارالطفل المحبط،فيما بعد، باختيارمهنة قيادة الطائرات يعد واحدامن ردود الأفعال المتحدية لعالم يحسن  فيه الكبار لعبةورق البريدج،والغولف،والسياسة،وربطات العنق،وقيادةالغواصات العملاقة، ولكنهم لا يفهمون ما يرسمه طفل صغير على الورق، إنه قرارالطيران بعيدامن سوء الفهم والإدراك 

 

- أحداث الرواية:

بدأت قصة الأمير من منتصفها على لسان الطيار الذي سقطت طائرته في الصحراء الإفريقية ،وليس معه من الماء ما يكفيه

الأحداث قبل لقاء الطيار بالمير

الصغير

الأحداث أثناء اللقاء بين الطيار

والأمير

أحداث وقعت لألمير قبل لقائه بالطيار
تذكره صورة أفعى البواءتلتهم وحشاهبوط الطائرة الاضطرارياكتشاف الفلكي التركي للكوكب 612
يرسم صورة لأفعى البواء تلتهم فيالنوم الطيار على الرمال.تعامل الأمير مع شجر البابوات المضرة
عرض الرسم على الرجال البالغين.طفل يطلب منه رسم خروف.اهتمام الأمير ببيئة كوكبه
عدم فهم البالغين الرسم ،فظنوه قبعةرفض الأمير الرسم الأولعلاقة الحب بين الأمير والزهرة .) شرح )
قام بتوضيح الرسم فجعل الفيل مرئيارفض رسم الخروف لأنه كبش.اهتمامه الكبير بكوكبه قبل هجرته.
نصيحة البالغين له أن يترك الرسمقبل الأمير الرسم " الصندوقلقاؤه بالملك على الكوكب الأول
استنتاجهأن البالغين لا يفهمون أي شيء
وحدهم ،وعلى الأطفال أن يشرحوا لهم
تعامل الأمير الصغير مع الرسم على أنه  حقيقي

لقاؤه بالرجل المغرور على الكوكب الثاني.

 لقاؤه بالرجل السكير على الكوكب الثالث

كان يختبر ذكاء الكبار بعرض الرسم
الأول عليهم.
 

لقاؤه برجل الأعمال على الكوكب الرابع

لقاؤه بمشغل المصابيح على الكوكب الخامس

  لقاؤه بالجغرافي على الكوكب السادس.

هناك مجموعة من الأحداث حصلت مع الأمير على كوكب الأرض قبل لقائه بالطيار،وهي على التوالي:
1 - لقاء الأمير بالحية  - 2 -لقاء الأمير بالزهرة الصغير -3 -الصدى -4 -بستان الورود

 

الشخصيات 

 

الشخصيات الرئيسةالشخصيات الثانوية 
-الأمير الصغير1-الملك .
2 -الطيار" الطفل ،الرسام 2- الرجل المغرور 
 3- الرجل السكير 
 4-مشغل الفوانيس
 5- رجل الإعمال 
 6-الجغرافي
 7 -عامل السكك الحديدة
 8 -الزهرة   9 -أشجار البابوات   10 -الأفعى
 11 -الثعلب . 12 -الخروف 13 -النجوم 14 -البئر

 

- السرد  في رواية الأمير الصغير   استخدم الكاتب في روايته نمطين مختلفين من السرد،هما :
الأول : السرد بضمير المتكلم ،وذلك من خلال حديث الراوي "الطيار" عما حدث معه،واللقاء مع الأمير الصغير.
الثاني السرد  بضمير الغائب وذلك عندما تحدث عن رحلة الأمير بين الكواكب ،وماصادفه من أحداث .
- وظيفة الحوار  في رواية الأمير الصغير : أدى الحوار وظيفة كبيرة في تطور الأحداث والكشف عن النمو المعرفي والفكري لأمير الصغير،كما ساهم الحوار في دفع عجلة الأحداث في كل مرحلة من مراحل الرواية إلى المعرفة التي أرادها الأميرأن تصل إلى القارئ

وقد انقسم الحوار إلى : حوار داخلي " بين الأمير الصغير ونفسه " وكذلك بين الرسام الصغير ونفسه .
وحوار خارجي بين الرسام والبالغين ،وكذلك الحوار بين الطيار وبين الأميرالصغير.
وقد غلب الحوار الخارجي في كل مراحل الرواية.

شارك الملف