تلخيص درس البحث رحلات عجيبة في البلاد الغريبة

الفصل ملفات متنوعة
المادة رواية رحلات عجيبة في البلاد الغريبة
حجم الملف 89 KB
عدد الزيارات 910
تاريخ الإضافة 2020-05-01, 03:19 صباحا

مرفق لكم تلخيص درس البحث وهو الجزء الحادي عشر من رواية رحلات عجيبة في البلاد الغريبة لطلاب الصف الثامن مادة اللغة العربية الفصل الدراسي الثالث العام الدراسي 2019-2020 . 

 

تلخيص الجزء الحادي عشر: 

 بعد أن عادت قمر الي طنجة بدأت تسأل في الميناء عن أي أخبار عن السفينة ، فلم تجد من يدخلها و لكن علمت أنها غرقت و أن مركب من القراصنة أسروا الركاب الناجين ليبيعوهم في سوق العبيد من بحار كان يجلس علي صندوق  . 

ثم ذهبت الي المقهى الذي كان يرتاده القراصنة و وقفت في الخارج لأن من الخطأ الدخول ، و كان موقفا محرجا   و تواصلت مع بحار و أعطاها معلومات بعدها بيوم  بأن القافلة التي تحتوي القراصنة و العبيد اتجهت إلي مصر  من اسبوع مضي .

 فالتحقت بالقافلة المتجهة الي مصر بعد اسبوعين امضتهم في شيء من الحزن ، و كانت في القافلة وحيده حتي أتت امرأه مسنة  و ادمجتها مع نساء القافلة و في الرحلة وقفت القافلة للراحة و تصادف وجود قافلة اخري مسافرة فسمعت من القائد كلام عن قافلة العبيد فحادثته و حكت قصتها و عملت منه أن قافلة العبيد متجهة إلي عدن و أن القائد غير رأيه لأن ثمن العبيد في عدن اكبر ، و أن القافلة متحركة منذ ثمان ايام اي انها في الحبشة الان 

فقالت إنها تريد أن تذهب للحبشة فلم تجد سبيل حتي ظهر زين الدين الذي اقترح أن يوصلها الي الحبشة ردا لجميل زوجها الذي أنقذه من الموت مرتين  حيث أنقذه من الغرق مرة و أعطاه مبلغ من المال ليقيم تجارة بعد غرق بضاعته مره اخري . 

رفض القائد أن يذهبا معا في الصحراء فعرض زين الدين 600 دينار و كسوة لمن يذهب معه الحبشة فظهر ستة رجال و ذهبوا معهم و أبرأ القائد ذمته أمام الجميع.

ثم اوصلها الي الحبشة و تركها علي متن سفينة متجهة إلي عدن ، و ذهبت تسال عن القافلة فدلها أحدهم علي شخص يعرف كل التجار فإذا هي تصادف عنفرة و هو كان قرصان من قبل و بدأت تذكره بنفسها و تحكي قصتها فعزم علي مساعدتها و تواصل مع قائد القافلة و علم أن العبيد تم بيعهم لشخص صديق له فذهب إليه و نظرت في العبيد و لكن لم تجدهم ، فتسلل الي يقينها أنهم غرقوا .. 

بقت ثلاثة أسابيع في حالة يرثي لها من  هول الصدمة ، و السكوت ، و قلة الاكل و الشرب حتي اتي الطبيب و لم يزيد شيئا و كانت تهتم بها ام سعد ، و  كانت مقيمة في بيت  جاسم خلال الثلاث اسابيع ، ثم عزمت علي العودة إلي فلسطين و سالت عنفرة أن يحجز لها مكانا فكان بعد اسبوعين و عرض عليها أن تذهب معه في رحلة بحرية الي الهن كممرضة د و لكن رفضت في البداية و ظهر الاستياء علي وجه عنفرة و عند الذهاب لقافلة السفر غيرت رأيها و ذهبت مع عنفرة الي الهند في سفينة اللؤلؤة . 

 

تحميل التلخيص 

اضغط للتحميل

شارك الملف

أنا ربوت