استجابة قصيدة سكر الوقت لغة عربية صف ثاني عشر

الصف الصف الثاني عشر عام
الفصل لغة عربية الصف الثاني عشر عام
المادة عربي الصف الثاني عشر الفصل الثالث
حجم الملف 717 KB
عدد الزيارات 2995
تاريخ الإضافة 2020-04-07, 14:10 مساء

استجابة قصيدة سكر الوقت لغة عربية صف ثاني عشر فصل ثالث

في المقطع (  الأول) قابل الشاعر بين سكرتين : سكرة يقبلها (هنا) وسكرة تذوب في شاي بلاده 

يعقد الشاعر مقابلة بين السكر في الوطن والسكر عندما يرحل عن بلاده فهو بعيدا عن بلاده لا يجد طعما للسكر (الوقت) فالوقت ليس طيبا ولاحلوا ولا هنيئا ليساعده على البوح وقول الشعر بينما الحياة في الوطن تجعل للاشياء مذاقا حلوا يفتقده في بلاد الغربة التي تجعله يعرف الفرق بين وقته في الوطن ووقته بعيدا عنه ويؤكد أن الحياة في الوطن جميلة وطيبة حتى من دون سكر 

بدأ الشاعر بسكر الوقت في الجزء الاول من المقطع وانتهى بسكر الشاي ثم بدأ بسكر الشاي وانتهى بسكر الوقت في الجزء الثاني من المقطع نفسه ما دلالة ذلك في رأيك ؟ وما معنى سكر الوقت على ضوء هذه النقلات ؟

الشاعر يفتقد سعادة الوقت وأنسه وهو ما عبر عنه ب(سكر الوقت ) فلا طعم لسكر الشاي ولا طعم الأشياء وهو بعيد عن موطن سعادته أما في وطنه يعود لشاي وللاشياء طعمها الطيب ومذاقها الهنئ ، الفرق بين وقته في الوطن ووقته بعيدا عنه 

في المقطع الثاني يصف الشاعر ليل المدينة الغربية وحياة أهلها وهو يتأملها 

اكتب بإيجاز اهم ما التقطه الشاعر من ليل هذه المدينة واهلها وعلام يدل ذلك في رأيك 

ليل المدينة الغربية (فيينا) ليل هادئ غارق في الصمت فأهلها من اثر التعب يعودون مسرعين الى بيوتهم طلبا للنوم والراحة من عناء يوم طويل واستعدادا لعناء يوم قادم مع شروق الشمس في دورة حياة لا تتوقف 

تتلون مشاعر الشاعر في المقطع الثالث بين الحنين الى الوطن والرغبة في الانفتاح على المدينة الغربية 

تحدث عن ذلك ثم بين هل ترى ان هناك تناقضا بين الشعورين ؟ ام هو حال الكثيرين منا ؟

ليس هناك تناقضا فإذا كان صيف فيينا جميلا لكنه لا يشعر بذلك الجمال لأن قلبه يحن إلى صيف والي النخلة وسكرها وما ترنبط به من مجتالس الأنس في وطنه لكنه يحاول أن يتآلف مع تلك المدينة الجديدة ويزيل ذلك الجفاء القائم بينهما وهو حال كل من يغترب عن وطنه 

ماذا خبأ الشاعر للالب وهو في رحلته اليه إلام ترمز هذه الاشياء ؟ وما معنى أن يحملها الشاعر معه أينما ذهب ؟

خبأ الشاعر للألب : رمل الجزيرة والهيل والقهوة العربية ،الحب وهذه الأشياء ترمز إلى الوطن وهذا يعني ارتباطه الشديد بالوطن وتمسكه بعاداته وتقاليده وتفاصيله التي تدل على حبه لوطنه ومن فيه واعتزازه بموروثه الوطني وتاريخه الشامخ كالنخيل 

المقطع الأخير لوحة في حب الوطن وإجلاله والتمسك به اشرح تفاصيل هذه اللوحة 

صورة كلية (لوحة فنية متكاملة العناصر ) لحب الوطن والتمسك به وسعادته في وطنه وفخره بإنتمائه إليه عزيزا شامخا كنخل بلاده وسمائها ... مهما طال الزمن وبعدت المسافة وعناصر الصورة هي : الصوت : يسكب حديث النخيل ايها الوطن تسقط 

اللون: سكر النخيل ظل النخيل السماء 

الحركة : يزرعني يسكب طأطأ تسقط أتطاول يعدت

ما هو سكر الوقت كما فهمت من القصيدة ؟

سكر الوقت هو حلاوة الأيام التي لا يشعر بها الإنسان إلا عندما تكتمل سعادته بالمكان والزمان والصحية وعندما لا يفتقد شيئا ولا يحن لشئ ، يأنس بالمكان وبمن فيه من الأحباب 

فسر المعنى السياقي لكلمة سكر في التراكيب الآتية : سكر الوقت ، سكر النخل ، سكر الشاي 

سكر الوقت : حلاوة الأيام والزمن الطيب الهنئ 

سكر النخل :الحنين لوطنه المملوء بالنخيل 

سكر الشاي : الحياة في الوطن التي تجعل للشاي طعما حتى من دون سكر 

هنالك تحلو الحياة بلا سكر .. ما دلالة كلمة هنالك ؟وما الفرق بين : هنا وهناك وهنالك ؟

ما إعراب شبه الجملة " بلا سكر " وما الإضافة التي تضيفها إلى المعنى هذه الوظيفة النحوية ؟

كلمة هنالك : اسم إشارة للبعيد (يشير إلى الوطن ) ويدل على إحساس الشاعر بالحنين الى وطنه وبعد المسافة 

هنا:إسم إشارة للقريب وهناك : اسم اشارة للبعيد وهنالك اسم اشارة للبعيد بعد مكان وبعد مكانه = تعظيم)

بلا سكر شبه جملة في محل نصب حال لأن الكلمة التي تسبقها معرفة والجمل واشباه الجمل بعد المعارف احوال وبعد النكرات صفات هذه الوظيفة النحوية تبين حال وهيئة صاحب الحال ( الحياة) 

شارك الملف

أنا ربوت