حل درس رسول الله صلى الله عليه وسلم وخاتم النبين سورة الأحزاب 36-48

الصف الصف الحادي عشر عام
الفصل التربية الاسلامية حادي عشر
المادة تربية اسلامية حادي عشر الفصل الثاني
حجم الملف 1.38 MB
عدد الزيارات 2462
تاريخ الإضافة 2020-04-04, 01:33 صباحا

مرفق لكم  حل درس رسول الله صلى الله عليه وسلم وخاتم النبين سورة الأحزاب 36-48 حادي عشر تربية إسلامية فصل ثالث يحتوي هذا الملف على حلول كتاب مادة اللغة العربية للصف الحادي عشر الفصل الدراسي الثاني، مناهج دولة الأمارت .

الدرس الأول : رسول الله وخاتم النبيين - سورة الأحزاب 36-48 : 

أتعلم من هذا الدرس أن :

1 - أسمع الآيات الكريمة مراعياً أحكام التلاوة .

2 - أفسر مفردات الآيات الكريمة .

3 - أبين حكم التبني .

4 - أبين الدلالات الواردة في الآيات الكريمة.

5 - أحرص هلى القيم التي تضمنتها الآيات الكريمة .

أتوقع :

دوافع التبني 

الانتفاع واشباع غريزة الأبوة .

الفخر والاعتزاز بالأبناء 

طلب الأجر والثواب من الله تعالى

 أفهم دلالة الآيات : 

الحرص على طاعة الله والخضوع لأمره :

تبين الآيات الكريمة أن أمر الله تعالى يقتضي التسليم له والرضا به، وعلى المؤمن الالتزام به ونفيذه، وحكم النبي صلي الله عليه وسلم من حكم الله تعالى وطاعته واجبة، وقد جاءت الآيات تأكیدا وتطبيقا لقوله تعالى في بداية السورة : ( وما جعل أدعياءكم أبناءكم ) ، فقضى عز وجل أن يتزوج رسوله صلي الله عليه وسلم من زینب بنت جحش رضي الله عنها، والتي كانت زوجة لزيد بن حارثة قبل أن يطلقها رضي الله عنهما، فكان ذلك صعبا على النبي صلى الله عليه وسلم ، لأن زيدا رضي الله عنه كان ابنه بالتبني قبل نزول حكم الله سبحانه وتعالي بابطاله، فكتم الأمر (الزواج من زینب)؛ كي لا يتعرض المزيد من الأذي من قبل بعض الناس، فأنزل الله تعالی : ( فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها )  وحکمته سبحانه وتعالي من ذلك ( لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزوج أدعيآئهم )  إذا طلقوهن، فتزوجها صلي الله عليه وسلم ، ولا يفهم من ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم قد تردد في تنفيذ أمر الله سبحانه وتعالي ، وإنما كان يرجو أن يجعل الله تعالى له مخرجا، فقد أعلمه الله أن زيدا سيطلق زوجته، ويتزوجها هو قبل نزول الآيات، فلما نزل القرآن بذلك، بلغ صلي الله عليه وسلم أمر الله للناس ونقذه دون أن يلتفت لما سيلاقي من بعض الناس، وقوله تعالى : ( والله أحق أن تخشاه ) لا يعني أن النبي صلي الله عليه وسلم خشي الناس، ولم يخش الله سبحانه وتعالي ، بل المعنی : الله أحق أن تخشاه وحده ولا تخش أحدا معه، وفي هذا طمأنة للنبي صلي الله عليه وسلم ، وتربية وتهذيب للمؤمن، ليلتزم أمر الله ويطيعه، ويطيع كذلك من أمره الله  سبحانه وتعالي بطاعته، ولو كان ذلك خلاف رغبة الإنسان أو خلاف العادات التي لا تستند إلى شرع أو عقلي أو منطق، لذلك كانت السيدة زينب رضي الله عنها تفخر بذلك، وتقول لزوجاتم النبي صلي الله عليه وسلم : " إن الله عز وجل أنكحني من السماء"  ( النسائي).

ثم تابعت  الآيات الكريمه بسیاق منسجم رائع قاطع، فذكر منزلة النبي صلي اللله عليه وسلم  من المؤمنين وفضله عليهم : 

أولا : ليس محمد  صلي الله عليه وسلم أبا أحد من المؤمنين؛ لأنه قيل : تزوج زوجة ابنه.

ثانیا : هو رسول الله صلي الله عليه وسلم

 ثالثا : هو خاتم النبيين عليهم السلام .

 وأما مهمته فقد أخبر بها الله تعالي :  ( ما على الرسول إلا البلاغ )   ( المائدة:  99 ) 

أحلل :

أتعاون مع مجموعتي قوله تعالى (وما كان لمؤمن ولا مؤمنه إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة )

ألفاظ عموم تشمل الجميع لمؤمن ,مؤمنة 
المقصود بكلمة أمراً حكماًَ
دلالة قوله تعالى ( أن يكون لهم الخيرة ) ليس لهم اختيار بعد حكم الله ورسوله
الأمر الوارد في الآية الاستجابة لأمر الله ورسوله

أحدد :

الآثار السلبية للتبني على الفرد والمجتمع 

اختلاط الأنساب

ضياع الحقوق

تحريم الحلال وتحليل الحرام

أتعاون وأبحث :

عن بدائل للتبني تحقق الآثار الأيجابية التي يسعى المتبني إلى تحقيقها من خلال التبني 

الرضاع

كفالة اليتيم

أقارن :

بين كفالة اليتيم وتبنيه 

 كفالة اليتيم التبني 
وجه الشبه كلاهما يقوم برعايته والانفاق عليهكلاهما يقوم برعايته والانفاق عليه
وجه الاختلاف رعايته دون تغيير نسبهأن ينسب المتبني إلى نفسه
 مستحبحرام 

ألخص :

كيفية إبطال القرآن لعادة التبني نظرياً وعلمياً

نظرياً : نزول آيات تحريم التبنِّي

علمياً:عندما زوج الله زينب للرسول وهي زوجة ابنه المتبنى

أدلل :

كل من يدعي مقام النبوة بعد الرسول كاذب 

(( مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ))

أتأمل وأوضح :

قال تعالى : (يآيها الذين ءامنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً) وضح المقصود بذكر الله 

دوام الصلة بالله ومراقبته في جميع الأحوال

أحدد المشار إليه في قوله تعالى ( ولا تطع الكافرين والمنافقين ودع أذاهم) بالحوار مع مجموعتي 

الأذى الحسي : كلام المشركين على النبي أنه تزوج زوجة ابنه

الأذى المعنوي : لا تكترث لكلامهم ولا تحزن من كلامهم

أناقش :

الحالة الآتية حسب الجدول التالي 

يغارون من زميلهم الحريص على دراسته ويصفونه بأوصاف غير لائقة بسبب تفوقه 

دوافعهم : الغيرة و الحسد

أنواع الأذى : الوصف بأوصاف غير لائقة

النتائج المترتبة على ذلك الحلول التي تقترحها 
الكراهية المعاملة الحسنة
الحقد الحرص على الاجتهاد 
موقف المؤمنين من أوامر الله تعالى التسليم والرضا بها وتنفيذها 
حكم التبني في الإسلام التحريم 
آثار التبني السلبية 

اختلاط الانساب 

ضياع الحقوق 

ترحيم الحلال وتحليل الحرام 

البديل عن التبني كفالة اليتيم - الرضاع 
وظيفة الرسول 

1- إخراج الناس من الظلمات إلى النور 

2-الشهادة عليهم يوم القيامة 

3-تبليغ الرسالة 

من صور ذكر الله تعالى 

الدعاء

تلاوة القرآن

التسبيح والتهليل والتكبير 

أنشطة الطالب 

أجيب بمفردي :

أولاً : فسر قوله تعالى : (( مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ))

فَلَيْسَ النبي أَبَا زَيْد فَلَا يَحْرُم عَلَيْهِ التَّزَوُّج بِزَوْجَتِهِ زَيْنَب
"وَلَكِنْ" كَانَ "رَسُول اللَّه وَخَاتَم النَّبِيِّينَ

ثانياً : وضح جانب التطبيق العملي لإبطال حكم التبني في الإسلام ؟

زواج الرسول صلى الله عليه وسلم بزينب بنت جحش مع أنها كانت زوجة ابنه بالتبني

ثالثاً : وضح المعنى الإجمالي لقوله تعالى ( وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه )

لا تخاف من كلام الناس في زواجك من زينب ، فالله أحق بالخشية والخوف

رابعاً : من أنواع ذكر الله عزوجل ذكر الجوارح وضح كيف يذكر المؤمن ربه بيده 

التسبيح بها - الكف عن الحرام – الصدقة - مساعدة المحتاجين

 

مواصفات ملف حل درس رسول الله صلى الله عليه وسلم وخاتم النبين حادي عشر تربية إسلامية فصل ثالث كالتالي : 

  • نوع الملف : حلول درس
  • الصف : الحادي عشر
  • المادة : التربية الاسلامية
  • عدد الصفحات: 9 صفحات
  • صيغة الملف : pdf بي دي اف

شارك الملف