2 نسخة المعلم

اختبار الكتروني درس المسجد النبوي تاريخ يتجدد

1
عدد التوسعات التي قاموا بها للمسجد النبوي :
2
التوسعة الأولى كانت في عهد :
3
أكبر توسعة للمسجد حصلت في عهد :
4
"أَمَرَ الخليفةُ الأمويُّ الوليدُ بنُ عبدِ الملكِ واليَـهُ على المدينـةِ المنوَّرَةِ عُمَرَ بنَ عبدِ العزيزِ سنةَ 88 هـ بزيادةِ مساحةِ المَسجدِ وإعادةِ إعمارِهِ، وقَدْ أَحْدَثَتْ هَذِهِ العمارةُ تغييراتٍ كثيرةً في مَبنى المسجدِ".
أ
الفكرةُ الرَّئيسةُ للفِقرةِ السَّابقةِ، هي:
5
في التَّوسعةِ الرَّابعةِ: تمَّ بناءُ المآذِنِ الأربعِ، وإيجادُ المِحرابِ المجوَّفِ، وزَخْرَفَةُ حيطانِ المَسجدِ منَ الدَّاخلِ بالرُّخامِ والذَّهبِ والفُسيفساءِ.
أ
الفكرةُ الرَّئيسةُ للفقرةِ الفرعيَّةِ السَّابقةِ، هي:
6
تمَّتِ التَّوسعةُ الرَّابعةُ مِنْ جميعِ الجهاتِ بِما فيها الجانبُ الشَّرقيُّ، حيثُ أُدخِلَتِ الحُجُراتُ الشَّريفةُ، وعُمِلَ حَولَها حاجِزٌ مِنْ خمسةِ أَضلاعٍ.
أ
الفكرةُ الرَّئيسةُ للفِقرةِ السَّابقةِ هي:
7
في التَّوسعةِ الخامسةِ للمسجدِ: "رأى الخليفةُ المَهديُّ العبَّاسيُّ عامَ 160 هـ، حاجةَ المَسجدِ الشَّريفِ إلى التَّوسعةِ والإعمارِ، فأرسلَ الأموالَ اللَّازمةَ لذلِكَ".
أ
الفكرةُ الرَّئيسةُ للفقرةِ السَّابقةِ هيَ :
8
وَقَعَ الحريقُ الأوَّلُ للمسجدِ النَّبويِّ أوَّلَ رَمضانَ سَنةَ 645 هـ في عهدِ الخليفةِ العبَّاسيِّ المُستعصمِ، فَبادَرَ بإصلاحِ المَسجدِ وإعادةِ إعمارِهِ.
أ
الفكرةُ الرَّئيسةُ للفقرَةِ السَّابقةِ، هيَ :
10
"في التَّوسعةِ السَّادسةِ للمسجدِ النَّبويِّ الشَّريفِ، ساهَمَ في بناءِ المسجدِ مَلِكُ اليَمَنِ المُظَفَّرُ والظَّاهرُ بيبرس، وبنى السُّلطانُ قلاوون سَنَةَ 678 ه القبَّةَ الَّتي فوقَ الحُجرَةِ الشَّريفةِ، وأصبَحَتْ مُنذُ ذَلِكَ الحينِ مُمَيِّزةً للمسجدِ النَّبويِّ".
أ
الفكرةُ الرَّئيسةُ للفقرَةِ السَّابقةِ، هيَ :
11
"في التَّوسعةِ السَّابعةِ لبناءِ المَسجدِ، تمَّ إصلاحُ القُبَّةِ الشَّريفةِ، ووضِعَ عليها هلالٌ جديدٌ، وفي عام 1228 م تمَّ تجديدُ القبَّةِ الشَّريفةِ، ودَهنُها باللَّونِ الأَخضَرِ، فاشتَهَرَتْ بالقُبَّةِ الخَضراءِ، بَعدَ أنْ كانَتْ تُعرَفُ بالبيضاءِ أوِ الزَّرقاءِ أوِ الفَيحاءِ".
أ
الفكرةُ الرَّئيسةُ للِفقرةِ السَّابقةِ، هيَ :
12
في التَّوسعةِ الثَّامنةِ لبناءِ المَسجدِ، ظلَّ المسجدُ على حالِهِ حتَّى عام 1265 م، عندَما ظَهَرَتْ تشقُّقاتٌ على بَعضِ جُدرانِهِ، وقِبابِهِ وسَقفِهِ، فتَمَّ تجديدُ عمارةِ المَسجدِ.
أ
الفكرةُ الرَّئيسةُ للفقرَةِ السَّابقةِ، هيَ :
13
"إنَّ رِحلَةَ المَسجدِ النَّبويِّ ما زالَتْ مُستمرَّةً؛ تَنتقلُ مِنْ جيلٍ إلى جيلٍ، مُؤَكِّدةً عِظَمَ مَكانَتِـهِ في قلوبِ المسلمينَ جميعًا، فَجدرانُهُ تَضُمُّ رُفاتَ الحبيبِ المصطفى ﷺ ، وزيارَتُهُ تُجدِّدُ العَهدَ على السَّيرِ على سُنَّةِ رَسولِ اللَّـهِ ﷺ "
أ
الفكرةُ الرَّئيسةُ للفِقرةِ السَّابقةِ، هيَ: